الكتاب: كتاب المراتب في فضائل أمير المؤمنين وسيد الوصيين عليهم السلام‏

المؤلف: أبو القاسم إسماعيل بن أحمد البستي‏

الوفاة: هـ 420

عدد المجلدات الواقعية: 1

اللغة: عربي‏

الموضوع: أمير المؤمنين عليه السلام‏

الناشر: دليلنا

محل النشر: قم‏

سنة النشر: هـ 1421

الطبعة: الأولى‏

إعداد: موقع الغدير - http://gadir.free.fr

 

 

كتاب المراتب، البستي
كتاب المراتب في فضائل أميرالمؤمنين وسيد الوصيين عليهم السلام
          مقدمات التحقيق
                    تقديم ..... ص : 5
                    پيشگفتار از محقق ..... ص : 7
                              كتابالمراتب في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ..... ص : 10
                                        1 - نويسنده كتاب: كتابالمراتب ..... ص : 10
                                        2 - كتاب(المراتب) وروش مؤلف در تدوين آن: ..... ص : 14
                    مقدمة المؤلف ..... ص : 25
                              فصلفي بيان القول بالتفضيل ..... ص : 27
                              فصلمما شاع في الجماعة من الخصال وله فيها مزية ..... ص : 29
          فصل‏[الأول‏]في بيان ما يشرف به المرء على غيره
          والفصل الثانى‏[كتابة اسمه عليه السلام على ساق العرش‏]
          فاما الفصل الثالثو هو أن المرء يشرف بولادته في بيت كبير
          فصلفي شرفه في التربية وتفرده به
          فصلفيما تفرد به من القرابة التي له فيها شرف
          الفصل السابعفي الشرف وأسمائه
          فاما الفصل الثامن‏[خواص المصاهرة]
                    وقد دخل التاسع في ذكر الصحبة فلا وجه لإعادته. ..... ص : 90
          الفصل العاشراختصاصه بالمؤاخاة
          واما الفصل الحادي عشر[حسن إسلام علي بن أبي طالب عليه السلام‏]
          الفصل الثاني عشر[شرفه عليه السلام بصالح أعماله‏]
          واما الفصل الثالث عشر في شرفه بعلمه، فقد مضى القول فيه
          واما الفصل الرابع عشرو هو الشرف بالسخاء
          فأما الفصل الخامس عشر[في شرفه بشجاعته عليه السلام‏]
          اما الفصل السابع عشر فقد سلف القول فيه.
          واما[الفصل‏] الثامن عشر[امتداحه عليه السلام في الكتاب والسنة]
          الفصل التاسع عشر[مما تفرد به عليه السلام من الشرف‏]
          الفصل العشرون فاما ما ذكرناه في ثامن عشر، وتاسع عشر فقد بينا، وكذلك فصل العشرين،
          فاما الفصل الحادي والعشرون‏[مما تفرد به عليه السلام في فضائله الباطنية]
          فصل‏[الثاني والعشرون‏]في بيان ما يتعلق به من الخبر عن الغيب
          الفصل الثالث والعشرونأن يصير قوله في الدين حجة، ويصير للشريعة قبلة
          فاما الفصل الرابع والعشرون‏[علي بن أبي طالب عليه السلام وشرف ولده‏]
          الفهارس العامة
                    (1) فهرس الأعلام ..... ص : 173
                    (2) فهرس الأمكنة ..... ص : 177
                    (3) فهرس الفرق والمذاهب والجماعات ..... ص : 179
                    (4) فهرس الوقائع والأيام ..... ص : 181
                    (5) فهرس المواضيع ومحتويات الكتاب ..... ص : 183

 

 

كتاب المراتب، البستي       5     مقدمات التحقيق

كتاب المراتب، البستي ،ص:5

[مقدمات التحقيق‏]

تقديم‏

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ، وبه ثقتي‏ هذا الكتاب يحتوي على مجموعة طيّبة من فضائل أمير المؤمنين وسيّد الوصيّين علي بن أبي طالب عليه السّلام، جمعها أحد أعلام المعتزلة، وهو أبو القاسم اسماعيل بن أحمد البستي السجستاني. ترجمه الحاكم الجشميّ في كتاب شرح العيون في عداد تلامذة القاضي عبد الجبار الهمداني المعتزلي، بقوله:

أبو القاسم البستي: من هذه الطبقة، أبو القاسم بن أحمد البستي، أخذ عن القاضي، وله كتب كثيرة، وكان جدلا حاذقا يميل إلى الزيديّة، وصحب قاضى القضاة حتّى حجّ، وكان إذا سئل عن مسألة أحال عليه، وناظر الباقلانيّ فقطعه، لأنّ قاضي القضاء ترفّع عن مكالمته.

توفّي البستي حدود سنة 420 ه.

و جاء في صفحة عنوان الكتاب من النسخة المخطوطة المعتمدة مختصرا عن نشاطات المصنّف:

إنّه كان ينصر الشيعة على النواصب، ويورد الحجج الباهرة، وقدم أبو القاسم البستي آمل طبرستان من الري، وهي في يد منوچهر، الذي كان يحارب المؤيّد

كتاب المراتب، البستي ،ص:6

باللّه، والمؤيد باللّه في كلار، وكانت شوكة النواصب قد قويت بآمل؛ فانتصر أبو القاسم البستي للشيعة، وتظاهر بذلك في مجالس التذكير، وسئل عن يوم الغدير عن الفضل بين أبي بكر وعليّ عليه السّلام، فقال: مثل عليّ كمثل كوز جديد لم يمسّه شي‏ء، ومثل أبى بكر كمثل كوز كان فيه خمر ودم وأنجاس وأقذار، ثمّ غسل غسلا نظيفا، وذلك لأنّ عليّا عليه السّلام، لم يشرك باللّه طرفة عين، وأبو بكر كان مشركا أربعين سنة، وإن برئ من الكفر، وطهر من الشرك!! فغاض النواصب هذا المثل، لوقوف العامّة عليه، ولهجهم به، وأفضى ذلك إلى غضب الوالي، وطرده لأبي القاسم البستي من آمل، ووقع بآمل خطب عظيم بين الشيعة والنواصب، في قصّة طويلة، واللّه أعلم.

اعتمدنا في تحقيقنا لهذا الكتاب على نسخة مخطوطة في جامعةYale برقم 725 في مجموعةLand berg ، من صفحة 192 لغاية 217. وهي بخطّ حنظلة بن الحسن بن شعبان في محرّم سنة 618 ه، بالقاهرة المنصوريّة، بظفار من اليمن. وللّه الحمد.

كتاب المراتب، البستي ،ص:7

پيشگفتار [از محقق‏]

فضائل نگارى در فرهنگ اسلام، وثبت فضائل فضيلت داران، پيشينه كهنى داشته، وبه صدر اسلام باز مى‏گردد، بدين‏گونه كه بخشى از روايات نقل شده از پيامبر صلّى اللّه عليه وآله، درباره برخى از صحابه است كه به فضائل آنان پرداخته، ودر مناسبتهاى گوناگون از آنان ياد فرموده است، بخش مهمّ اين فضائل در محدوده سبق در اسلام وايمان، هجرت، جنگ با كفّار، بذل جان ومال وعزيزان در راه گسترش اسلام، وجز اينها مى‏باشد. در اين ميان خاندان پيامبر صلّى اللّه عليه وآله بيشترين حجم فضائل را به خود اختصاص داده‏اند، واز ميان آنان علىّ بن أبى طالب عليه السّلام است كه به اتّفاق تمامى مؤرّخين ومحدّثين وسيره‏نگاران وفضائل‏نويسان، بيشترين نوع فضيلت را دارا بوده، ويا كسب كرده است، واز اين جهت پس از رسول خدا صلّى اللّه عليه وآله دوّمين فردى است كه جامع فضائل متنوّع بوده، وكسى بر اين دو تن سبقت نگرفته است، تا بدانجا كه احمد بن حنبل امام حنبليان، واهل حديث مى‏گويد: فضائل على بن أبى طالب جهان را پر كرده است (- ملأ الخافقين). حوادث ورخدادهاى پس از فوت رسول خدا صلّى اللّه عليه وآله، همچون‏

كتاب المراتب، البستي ،ص:8

تشكيل سقيفه بنى ساعده، وتلاش گسترده براى دور نگه داشتن على بن أبى طالب عليه السّلام از قدرت، مخالفت او با نتايج سقيفه وعدم بيعت، نامشروع دانستن روش خلافت، چند دستگى صحابه، فزونى نفوذ امويان، بويژه در دوره عثمان، بروز دشمنيهاى قبيلگى پس از مرگ عثمان، خلافت امير المؤمنين عليه السّلام، تشديد دشمنيها ومخالفتهاى تمامى دشمنان سابق، بهمراه طبقه جديدى از مخالفين متنوّع، جنگهاى وحشتناك درونى اين دوره، جمع كثيرى از صحابه وتابعين را، به ناكثين وقاسطين ومارقين وقاعدين، وأهل كوفه، وأهل حجاز، وأهل بصره، وأهل شام وخوارج تبديل نمود، ودر پايان پيروزى از آن معاويه وحزب اموى طرفدار او بود، كه نزديك به يك قرن در دار الاسلام حكم راندند، اين حوادث ووقايع بود كه زمينه را براى زدودن فضائل دسته‏اى، وبزرگ جلوه دادن فضائل اندك دسته ديگرى، وفضل تراشى براى جمعى ديگر را فراهم نمود. به‏رغم اختلاف ديدگاههاى دينى وسياسى واجتماعى أهل حديث وفقيهان، وبسيارى از صحابه وتابعين، با دستگاه خلافت اموى، ليكن همگى به گونه‏اى، وبه تناسب با مراتب توانائى خود وقوّت فضيلت، در صدد تغيير انتساب فضائل على عليه السّلام بودند، جمعى به انكار، جمعى به كم رنگ كردن، جمعى به شركت دادن ديگران در فضيلت، تا از حالت اختصاصى بدرآيد، گروهى به قلب حقيقت، وانتساب فضيلت به فلان صحابى وجز اين راهها، ليكن تمامى اين روشها به تنهايى نمى‏توانست جهانى از فضائل غير قابل انكار آن حضرت را از يادها بزدايد، بويژه آن كه تناقض‏گويى وناآگاهى بسيارى از وعّاظ السلاطين ومحدّثين خود فروخته، ويا امتناع گروهى از آنان از جعل حديث، مانع از اجراى سياست امويان گرديد، از اين‏رو معاويه به سلاح قدرت اجرايى وحكومتى خود پناه جسته، ونخست حكم ممنوعيت نقل فضائل آن حضرت را در سرتاسر دار الاسلام به اجرا گذاشت، ودر راه انجام آن شدّت عمل بخرج داد، ومخالفين را با شمشير از ميان برداشت، وسپس در دومين مرحله، براى‏

كتاب المراتب، البستي ،ص:9

زدودن خاطرات گذشته از أذهان، وپروراندن نسل جديدى از مسلمانان سنّت نامبارك سب ولعن، وناسزاگويى به علىّ ابن أبى طالب عليه السّلام را از فراز مبنرها، ونمازهاى جمعه تمامى مساجد به اجرا گذاشتند، كه تا سال 99 هجرى ادامه يافت، ودر اين سال به فرمان خليفه أموى عمر بن عبد العزيز متوقّف گرديد، رفتار اين خليفه به گونه‏اى در اذهان علويان وشيعيان جلوه كرد كه سيد رضى (متوفاى 406 ه) قصيده‏اى در مدح او سرود، وبر تربّت او گريست:

يابن عبد العزيز لو بكت العين‏

 

فتى من اميّة لبكيتك!

أنت نزّهتنا عن السّب والشّتم‏

 

و لو أمكنني الجزاء لجزيتك‏

 

 

 

پس از سقوط امويان، در دوره‏هاى نخستين خلافت عبّاسيان، همان سياست پيشين با روشهاى ديگرى ادامه يافت، گو اين‏كه به علل وعوامل متعدّدى بى‏نتيجه بود. وگسترش تشيّع در جهان اسلام، وبويژه در مراكز سياسى وعلمى، بخصوص در بغداد، وروى كار آمدن نسل جديدى از محدّثين أهل سنّت، به دگرگونى كلى در اين زمينه انجاميد، وراه را براى فراهم آمدن مجموعه‏هاى ارزشمندى همچون فضائل أهل البيت ابن أبى حاتم رازى متوفاى 240 ه، وفضائل امام على از أحمد بن حنبل امام حنبليّان متوفاى 241 ه، وكتابى به همين نام از محدّث مشهور حافظ طبرانى متوفاى 360 ه وباز هم به همين نام از أخبارى مشهور ابن أبى الدنيا متوفاى 281 ه، ودهها نمونه ديگر از اين‏گونه مجموعه‏هاى حديثى را باز كرد.

آزاديهاى نسبى به وجود آمده در دوره‏هاى ميانى عباسيان، وتشكيل دولتهاى شيعى وعلوى، يا طرفدار آنان در بخشهايى از دار الاسلام، عامل مهمّى در تدوين وترويج ونشر كتابهاى فضائل امير المؤمنين عليه السّلام بود، از اين‏رو در قرن سوّم وچهارم هجرى فراهم آمدن بيشترين تعداد كتابهاى فضائل متعلّق به أهل البيت عليه السّلام را با

كتاب المراتب، البستي ،ص:10

نامهاى گوناگونى شاهديم، وهر نويسنده‏اى نيز به اقتضاى موضوع نوشته خود به فضائل حضرت پرداخته است، برخى در ضمن سيره رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، برخى در لابلاى وقايع وجنگهاى صدر اسلام، برخى در ضمن تفسير آيات قرآن، برخى در ذيل آياتى كه درباره مناقب آن حضرت نازل شده، وبا عناوينى همچون (ما نزل من القرآن في أهل البيت عليهم السّلام)، وبسيارى نيز عنوان كتاب خود را به مجموعه فضائل آن حضرت يا تمامى أهل البيت عليهم السّلام اختصاص داده‏اند، سنّت فضيلت‏نويسى پس از اين دو قرن همچنان ادامه يافت، وهر نويسنده‏اى به تناسب ذوق وسليقه وآموزشهاى خود به گوشه‏اى از درياى بيكران فضائل آن حضرت پرداخت، براى آگاهى از حجم عظيم فضائل‏نويسى، وتنوّع وگستردگى آن در طول قرنهاى گذشته، كافى است نگاهى گذرا به كتاب ارزشمند أهل البيت عليه السّلام في المكتبه العربيه أثر محقّق فقيد سيد عبد العزيز طباطبايى رحمه اللّه بياندازيم، در اين كتاب تنها به معرفى 856 كتابى پرداخته شده است كه به وسيله محدّثين، مورّخين، مفسّرين، وديگر نويسندگان سنّى مذهب، آنهم به زبان عربى تأليف وتدوين گرديده، كه با افزودن تأليفات اين گروه به ديگر زبانهاى تمدّن اسلامى بويژه فارسى، وهم‏چنين تأليفات فراوان ومتنوّع نويسندگان شيعى مذهب، بر حجم عظيم اين طبقه از فضائل‏نويسان آگاه خواهيم شد.

*** كتاب المراتب في فضائل أمير المؤمنين عليه السّلام

از تأليفات ارزشمندى است كه به موضوع فضائل امير المؤمنين عليه السّلام پرداخته، اين اثر از دو جهت قابل بررسى است:

1- نويسنده كتاب: كتاب المراتب

أثر ارزشمند قاضى أبو القاسم بستى معتزلى زيدى متوفاى حدود سال 420 هجرى است، درباره بستى آگاهيهاى اندكى در اختيار

كتاب المراتب، البستي ،ص:11

داريم، واز زادگاه وتاريخ آن، وتحصيلات وسفرهاى علمى، وشاگردان، وسال دقيق وفات او اطلاعى نداريم، كهنترين متنى كه درباره او در دست مى‏باشد شرح حال كوتاهى از اوست كه در كتاب (شرح العيون: ص 385- 386) حاكم جشمى (شهيد در مكه به سال 494 ه) كه در ضمن كتاب (فضل الاعتزال وطبقات المعتزله) قاضى عبد الجبار آمده، جشمى در بخش مربوط به شاگردان قاضى عبد الجبار أسد آبادى معتزلى (متوفاى 415 ه)، كه عهده‏دار منصب قضاوت بوده‏اند، از هفت تن قاضى ياد مى‏كند، كه هفتم آنها ابو القاسم بستى است، او مى‏گويد:

ابو القاسم البستى: من هذه الطبقه أبو القاسم اسماعيل بن أحمد البستى، أخذ عن القاضى، وله كتب كثيرة، وكان جدلا حاذقا يميل الى الزيديّة، وصحب قاضى القضاة حتى حجّ، وكان إذا سئل عن مسأله أحال عليه، وناظر الباقلاني فقطعه، لأنّ قاضى القضاة ترفّع عن مكالمته.

در كتاب (طبقات المعتزله: 117) أحمد بن يحيى بن المرتضى معتزلى (متوفاى 840 ه)، ضمن بر شمردن طبقه دوازدهم از طبقات معتزله، به ترجمه بستى پرداخته، ومتن سابق الذكر را با تلخيص تكرار مى‏كند، وتنها عبارت: (و له كتب جيّدة) را اضافه نموده است.

هم‏چنين فؤاد سزگين در (تاريخ التراث العربى/ بخش العقائد والتصوّف/ ص 84 از ترجمه عربى) آورده است:

البستى: هو اسماعيل بن عليّ‏ 1 بن أحمد ابو القاسم البستى، كان تلميذا مرموقا للقاضي عبد الجبار، وكان معتزليا زيديا، توفى حوالى سنه 420/ 1029 م)

______________________________
(1)- به اتّفاق تمامى منابع كهن نام پدر بستى احمد بوده است نه على، ودر هيچ منبعى مگر (معجم المؤلّفين) نام على نيامده است، حتى منابعى كه خود سزگين بدانها اشاره نموده است.

كتاب المراتب، البستي ،ص:12

و درباره مؤلّفات او تنها به يك كتاب به نام (كشف اسرار الباطنيه) اشاره دارد.

در سالهاى اخير نيز علامه سيد عبد العزيز طباطبايى رحمه اللّه در كتاب (أهل البيت فى المكتبه العربيه: ص 460) در ذيل نام كتاب المراتب به تفصيل ترجمه بستى را از منابع گوناگون گردآورى نموده است، او مى‏گويد:

648: المراتب فى فضائل أمير المؤمنين، لأبى القاسم اسماعيل بن أحمد بن محفوظ البستى المعتزلى، المتوفى حدود سنة 420 ه

أوّله: ..... نزح من ألري الى آمل طبرستان، عند فتنة النواصب والشيعه، فى نيف وأربعمائه. ترجم له ابن المرتضى فى أصحاب قاضى القضاة ...، وترجم له كحالة فى (معجم المؤلّفين: 2/ 279) نقلا عن تراجم الرجال للجندارى، وسمّاه: اسماعيل بن علىّ ابن احمد البستى، وقال متكلم فقيه، توفى حدود سنة 420، له من المؤلّفات فى علم الكلام: الموجز، الأسفار، والتفسير.

و ترجم له ابن شهر آشوب المتوفى سنة 518 ه في (معالم العلماء) رقم 951، وذكر له كتابه المراتب، وبرقم 990 وذكر له كتاب الدرجات، وفى كلا الموردين نسبه زيديا.

و ترجم له فى مطلع البدور، وحكى السيد ابن طاووس رحمه اللّه المتوفى سنة 664 ه، فى كتاب (اليقين) ص 314 عن كتاب فضائل عليّ بن أبى طالب، وقال فى ص 315 بعدما نقل حديثين عن كتاب المراتب: وجدت فى آخر النسخه، التى نقلت منها هذين الحديثين ما هذا لفظه: عن كتاب مراتب أمير المؤمنين على بن أبى طالب عليه السّلام من املاء الشيخ الإمام أبى القاسم اسماعيل بن أحمد البستى رحمه اللّه، انتسخ هذه النسخة من نسخة مصحّحة، طالعها الكبار من العلماء، وتلك النسخة موضوعة فى دار الكتب التى بناها فى المسجد الجامع العتيق بهمدان، الصدر السّعيد الكبير ضياء الدين أبو محمد عبد الملك بن محمد.

علاوه بر اين در برگ آغازين نسخه اصل كتاب (المراتب) كاتب نسخه طى چند

كتاب المراتب، البستي ،ص:13

سطر به زندگانى ابو القاسم بستى پرداخته، واطلاعات ارزشمندى را كه در هيچ‏يك از منابع سابق الذكر بدان اشاره نشده آورده است، وى به سفر او از رى به آمل در دوران حكومت منوچهر بن قابوس بن وشمگير اشاره مى‏كند، كه ورود او به آمل همزمان با جنگ منوچهر با أبو الحسين احمد بن الحسين مشهور به الإمام المؤيد باللّه از امامان وداعيان بزرگ زيديه طبرستانى بوده است، هم‏چنين درگيريهاى ناصبيان وشيعيان در آمل بالا گرفته، وتعرّضات نواصب عرصه را براى شيعيان تنگ نموده بود، از اين‏رو بستى به يارى شيعيان آمده، واز آنجايى كه به اعتراف تمامى سيره‏نويسان، او در مجادله وقدرت اقناع همتايى نداشت، توانست با سخنان خود در مجالس الذكر موجى از هيجان عمومى را به عليه نواصب براه اندازد، ودر نتيجه والى به طرفدارى از نواصب برخواسته واو را از شهر آمل تبعيد نمود، كه اين رفتار خشم شيعيان را برانگيخت وبه شورش وجنگ ميان شيعيان ونواصب انجاميد.

سيره‏نويسان نوشتن كتابهاى متعدّد وفرواوان را به ابو القاسم بستى نسبت داده‏اند، ليكن جز نام چندى از آنها، آگاهى دقيقى از بقيه نداريم، وجزو ميراث مفقود او بشمار مى‏رود. نام كتابهاى ياد شده عبارتند:

1- كشف اسرار الباطنيه: به گفته فؤاد سزگين نسخه‏اى از آن در كتابخانه ميلانو مى‏باشد.

2- الموجز فى علم الكلام: به نقل از معجم المؤلفين كحالة.

3- الاسفار: به نقل از معجم المؤلفين كحالة.

4- التفسير: به نقل از معجم المؤلفين كحالة.

5- المراتب فى فضائل أمير المؤمنين عليه السّلام: به نقل از (معالم العلماء) ابن شهر آشوب، وكتاب (اليقين) سيد ابن طاووس.

6- الدرجات.

كتاب المراتب، البستي ،ص:14

7- كتاب الإمامه: كه نام آن در متن كتاب (المراتب) آمده، وخود ابو القاسم بستى به نوشتن آن تصريح نموده است.

*** 2- كتاب (المراتب) وروش مؤلّف در تدوين آن:

حدّاقل در دو منبع كهن كتابى به نام (المراتب فى فضائل أمير المؤمنين عليه السّلام) به أبو القاسم بستى نسبت داده شده است، نخست در كتاب (معالم المعلماء) ابن شهر آشوب مازندارنى متوفاى 588 ه، وپس از او در كتاب (اليقين) سيد ابن طاووس متوفاى 664 ه است، ابن طاووس به ديدن كتاب المراتب تصريح نموده، پس از نقل دو روايت از كتاب بستى مى‏گويد، نسخه مورد استفاده او برگرفته وتصحيح شده از نسخه كهنترى است كه در كتابخانه مسجد جامع عتيق همدان قرار داشته، وبر آن تملّك وخطوط بسيارى از بزرگان بوده است. علاوه بر اين وجود دست‏كم چهار نسخه از اين كتاب خود هرگونه ترديد وشبهه‏اى را از ميان بر مى‏دارد، اين نسخه‏ها عبارتند از:

1- كهنترين نسخه از كتاب (المراتب) نوشته سال 618 ه است كه در اين تحقيق مورد استفاده قرار گرفته، ودر بخش پايان اين پيشگفتار بدان خواهيم پرداخت.

همچنين علّامه سيد عبد العزيز طباطبايى رحمه اللّه از وجود سه نسخه در كتابخانه‏هاى هند گزارش مى‏دهد كه عبارتند از:

2- نسخه‏اى در كتابخانه آصفيه در حيدرآباد هند، مؤرّخ به سال 1188 ه كه برگرفته از نسخه نخستين است.

3- نسخه‏اى در كتابخانه ناصريه، متعلّق به آل صاحب عبقات در لكهنو هند.

4- نسخه‏اى در كتابخانه ندوة العلماء در لكهنو هند.

گزارش طباطبايى رحمه اللّه به استناد دست نوشته‏ها وگزارشهاى سفر علامه امينى رحمه اللّه‏

كتاب المراتب، البستي ،ص:15

به هند است، كه دوّمين نسخه را ديده ومقدّمه وبرخى از مطالب آن را براى استفاده در تأليفات خود بازنويسى كرده است.

ويژگيهاى كتاب (المراتب): به نظر مى‏رسد رويا روئيها ومنازعات وكشمكشهاى مذهبى وعقيدتى وفرقه‏اى ميان شيعيان بطور عموم (اعم از تيره‏هاى امامى- زيدى- اسماعيلى) وسنيّان، بويژه حنبليّان در قرن سوم وچهارم، نقش مهمّى در تدوين اين‏گونه رساله وكتابها داشته است، غالب محدّثين سنى مراتب فضيلت خلفاى باصطلاح راشدين را به ترتيب خلافت آنها قرار داده‏اند، در مقابل شيعيان وشاخه بغدادى معتزليان (شاخه بصرى اعتزال عثمانى الهوى بوده‏اند) قائل به برترى فضائل امير المؤمنين عليه السّلام بر تمامى صحابه بوده‏اند، با اين تفاوت كه معتزله أفضليت على عليه السّلام را مانعى از تأخير او در خلافت ومشروعيّت تقدّم مفضول بر او ندانسته‏اند، كه گفته مشهور ابن ابى الحديد مدائنى: الحمد للّه الذى قدّم المفضول على الفاضل انعكاس اين رأى ونظر است.

أمّا شيعيان امامى علىّ عليه السّلام را أفضل بشر بعد از پيامبر صلّى اللّه عليه وآله مى‏دانسته، وبه دليل نصّ وسبق در اسلام وافضليت، خليفه بلا فصل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، وخلافت متقدّمين بر او را نامشروع وغاصبانه مى‏دانند، امّا زيديان كه در اصول مذهب معتزلى مى‏باشند، بطور عموم تابع رأى معتزله بغداد بوده، واعتقاد به أفضليت علىّ عليه السّلام بر صحابه وخلفا، ودر عين حال مشروعيت خلافت خلفاى سابق بر حضرت را داشته‏اند. در اين ميان ناصبيان يا نواصب، كه بطور عموم أهل حديث وحنبلى مذهب، يا به اصطلاح امروز سلفى بوده‏اند، وبنابر آموخته‏هاى خود از حديث، وبر طبق سيره سلف صالح خودشان، عموم صحابه را منزّه ومبرى از خطا مى‏دانستند، هنگام برخورد با شيعيان يا معتزله، كه روش صحابه صدر اوّل را مورد نقد وبررسى قرار مى‏داده، وبر طبق شواهد تاريخى وقرائن قطعى، حكم به كفر يا فسق يا انحراف آنان مى‏دادند، در دفاع از

كتاب المراتب، البستي ،ص:16

معتقدات خود اقدام به عكس العملهائى مى‏نمودند، كه دقيقا نقطه مقابل معتقدات آنها بود، بدين‏گونه كه در راه دفاع از خلفاء وصحابه، نخست به انكار فضائل على عليه السّلام مى‏پرداختند، ودر مرحله بعد براى تاكيد بر انكار به تنقيص، ودر نهايت دشمنى خود را با سب ولعن آشكار مى‏كردند، اين تقابل آرا وتضاد آنها بالضروره هميشه محصور در چهار ديوارى مدارس ومجالس مجادله ومناظره ميان علماء باقى نمى‏ماند، بلكه در بسيارى از اوقات، وبستگى به شرايط قوّت وضعف هريك از طرفين، ووضعيت حكومت وعوامل متعدّد ديگرى تشديد مى‏گرديد، وبه منازعات وجنگهاى فرقه‏اى گسترده‏اى ميان دو يا چند محله منجر مى‏شد، وگاهى تمامى شهر را فراگرفته وگروههاى ديگر را نيز به معركه وارد مى‏كرد، نمونه مشهور اين حوادث را در شهرهاى بغداد ورى مى‏توان در تاريخ خواند، كه محله‏ها وبلكه بخش اعظم شهر را در كام خود فرو برد. اين تقابل وتضاد، توده مردم خشمگين ومعتقد به يكى از دو عقيده را به تقابل وجنگ وزد وخورد وا مى‏داشت، ليكن همواره انعكاس معقول ومناسب آن را در تأليفات نويسندگان هريك از دو طرف آن دوره مى‏توان يافت، ودر حقيقت كتابهاى اعتقاديه ويا رديةنويسى ويا فضائل نويسى هر دوره‏اى، انعكاس ملايم ومعقول از وقايع وحوادث همان دوران بشمار مى‏رود. وكتاب المراتب أبو القاسم بستى در حقيقت انعكاس يكى از اين حوادث بود، كه خود او درگير آن شده است، بنا به روايت ناسخ نسخه اصل كه در آغاز نسخه نيم صفحه‏اى به ترجمه بستى پرداخته، مى‏گويد: أبو القاسم بستى: كان ينصر الشيعة على النواصب، ويورد الحجج الباهرة، وهمين نصرت ويارى از شيعيان را در جريان سفر خود از رى به طبرستان، در دوران حكومت منوچهر زيارى بر طبرستان، با برگزارى مجالس ذكر فضائل اهل البيت عليه السّلام در شهر آمل نشان داد، واين مجالس به گونه‏اى براى ناصبيان گزنده بود كه والى شهر را وادار به تبعيد بستى نمودند، آنگاه بر اثر آن ميان شيعيان ونواصب درگيرى عظيمى‏

كتاب المراتب، البستي ،ص:17

روى داد.

درباره تاريخ نگارش وتدوين كتاب المراتب ذكرى در منابع، يا در نسخه‏هاى خطى نيامده است، تنها در فصل هفتم كتاب المراتب بستى هنگام بحث درباره نامها والقاب حضرت على عليه السّلام، به يك بيت شعر از صاحب بن عبّاد تمثّل مى‏جويد، واز او با عنوان (قال الصّاحب متّع اللّه بصالح اعماله) ياد مى‏كند، كه احتمالا نشان دهنده زنده بودن اوست، وبنا به نقل مشهور مورّخين، درگذشت صاحب بن عبّاد در سال 385 ه بوده است، هم‏چنين در همين پيشگفتار به سفر بستى به طبرستان اشاره دارد كه در زمان امامت المؤيد باللّه زيدى بوده، كه در سالهاى نيمه دوّم قرن چهاردهم هجرى مى‏باشد، ودر فصل پايان كتاب به امامت أبو طالب يحي بن الحسين برادر المؤيد باللّه كه پس از او به امامت رسيده نيز اشاره دارد.

ابو القاسم بستى در آغاز كتاب، سبب تاليف كتاب را اين‏گونه آورده است:

(قد جرى ذكر فضائل أمير المؤمنين علىّ عليه السّلام؛ فذكرت أنّه لا تذكر للمشايخ فضيلة، إلّا وهى فيه أو هو فيها أقدم من غيره، وله فضائل تفرّد بها تزيد على مائة، فتعجّب من ذلك قوم لا علم لهم بمحلّه، فذكرت فيه، فزاد ما عندى مما روى على مائتين، فلمّا ذكرت هذا لهم، قويت دواعيهم في مسألتى املاء ذلك، ليكون عونا لهم عند مناظرة الخصوم، ... وبرغم اين‏كه در اين گفتار مصنّف تصريح به دويست فضيلت دارد، ليكن در پايان كتاب مجموع فضائل حضرت علىّ عليه السّلام را به 450 فضيلت مى‏رساند. او در ادامه همان پيشگفتار روش خود را در نقل فضائل اين‏گونه بيان مى‏كند: و الشرط أن نذكر ما روي فيه من طريق الآحاد والتواتر، دون الأقتصار على أحدهما، ونقبل من الخصم أيضا ما يروي ممّا تفرّد به غيره، وليس لعلىّ مثله، وإن كان من طريق الآحاد)

أبو القاسم بستى كه داراى اطلاعات وسيعى در حرفه قضاوت وتوانايى تامّى از

كتاب المراتب، البستي ،ص:18

صنعت كلام وجدل ومناظره داشت، توانست با استعانت از اين دو ويژگى كتاب ماندگارى را برجاى گذارد، وصدها فضيلت ومنقبت اختصاصى يا مشترك با ديگر صحابه با مزيتى مخصوص به خود، ويا متفرّق در ديگران ومجتمع در آن حضرت را، از دل آيات واحاديث وروايات وأخبار موّرخين وسيره‏نگاران بدرآورد، ودر برابر ديدگان خواننده قرار دهد. او در كتاب خود غالبا روايتهاى متواتر ومشهور وحتى أخبار آحاد را به نقل از منابع موثّق ومطمئن مى‏آورد، كه جاى ترديد در اسانيد وراويان آن وجود ندارد، واو تنها بر تحليل وبازگشايى نكات مبهم، ودسته‏بندى، وطبقه‏بندى، ورتبه‏گذارى آن مى‏پرداز، او در اين روش بسيارى موفّق بوده، وخواننده را بتدريج وآهسته آهسته تا پايان كتاب بهمراه خود مى‏آورد. كتاب داراى نزديك به 30 فصل است كه در برخى از فصول رعايت ترتيب در شماره‏گذارى نشده است.

نسخه كتاب: از كتاب المراتب چهار نسخه خطى تاكنون شناخته شده است، كه سه نسخه آن در كتابخانه‏هاى هند است، وچهارمين آن در كتابخانه دانشگاه ييل‏)yale( آمريكا، وبه احتمال قوى تمامى آن سه نسخه هند برگرفته از نسخه چهارم مى‏باشد، در اين تحقيق تنها نسخه دانشگاه ييل مورد استفاده قرار گرفته، اين نسخه به خط حنظله بن الحسن بن شعبان مى‏باشد، ودر محرم سال 618 ه در (القاهرة المنصورية بظفار) در يمن، از نسخه كهنترى كه آن نسخه برگرفته از نسخه (القاضي العلامة شمس الدين احمد بن سعد الدين بن الحسين المسورى)، ونسخه او نيز برگرفته از نسخه (الفقيه العلامه بهاء الدين علىّ بن أحمد الأكوع) مى‏باشد، نوشته شده است، اين نسخه ارزشمند در مجموعه‏Land berg كتابخانه دانشگاه ييل به شماره 725 از صفحه 192 تا 217 قرار دارد، اين رساله در 26 برگ وبه خط نسخ مى‏باشد. در صفحه نخست رساله وزير عنوان رساله، توضيحى از ناسخ وبه همان خط كاتب نسخه در معرفى نويسنده آمده كه ارزش رجالى وتاريخى دارد:

كتاب المراتب، البستي ،ص:19

كتاب المراتب في فضائل أمير المؤمنين وسيد الوصيّين على بن أبى طالب صلوات اللّه عليه: تأليف الشيخ العلامه أبى القاسم البستى، واسمه اسماعيل بن أحمد، من أصحاب قاضى القضاة عبد الجبار بن أحمد بن عبد الجبّار الهمدانىّ.

و قد ظنّ بعض علمائنا- أدام اللّه عزّهم- أنّ أبا القاسم البستى هذا هو أبو القاسم المعروف بابن تال مهذّب فقه الإمام المؤيّد باللّه- عليه السّلام- وجامع الإفاده والزيادات لمذهبه- عليه السّلام- وهو وهم ظاهر من وجوه:

منها: أنّ البستى اسمه اسماعيل بن أحمد، وابن تال اسمه الحسين بن الحسن، أو ابن أبى الحسن، على اختلاف الروايتين.

و منها: أنّ ابن تال هو سمىّ من هوسم، بلدة من وراء طبرستان، والبستى من بست بلد بسجستان.

و منها: أنّ ابن تال أحد أصحاب المؤيد باللّه- عليه السّلام- الذين لازموه وداوموا صحبته، والبستى ليس كذلك، ولكنّه كان فى زمانه، وكان ينصر الشيعة على النواصب، ويورد الحجج الباهرة، وقدم ابو القاسم البستى آمل طبرستان من الرّى، وهى في يد منوچهر 1 الذى كان يحارب المؤيد باللّه عليه السّلام‏ 2، والمؤيّد باللّه عليه السّلام‏

______________________________
(1)- منوچهر بن قابوس بن وشمگير از خاندان زيارى، در سال 403 ه ودر دوران خلافت القادر باللّه عباسى به امارت رسيد، وبر طبرستان وجرجان وقومس ودامغان تا سال 420 يا 424 ه حكم راند، او سنى مذهب بود ليكن به علل متعددى با زيديان روابطى را برقرار نمود.

(2)- المؤيّد باللّه أحمد بن الحسين، أبو الحسين هاروني (333- 411 ق) امام زيدى نامدار شمال ايران، در آمل طبرستان به دنيا آمد، پدرش اهل علم وامامى مذهب بود، ابو الحسين نزد ابو العباس احمد بن ابراهيم حسنى- عالم زيدى- فقه وحديث آموخت، وى در آمل وبغداد واصفهان تحصيل علم كرد واز مشايخى همچون ابو عبد اللّه بصرى وقاضى عبد الجبار معتزلى كلام اعتزال را آموخت. از مشاهير شاگردان او عبارتند از: الموفق باللّه أبو عبد اللّه حسين بن إسماعيل جرجاني (پدر المرشد باللّه از امامان زيديه)، مانكديم أبو الحسين أحمد بن أبي هاشم (از امامان زيديه)، أبو القاسم بن تال-

كتاب المراتب، البستي ،ص:20

فى كلار 1، وكانت شوكة النواصب قد قويت بآمل، فانتصر أبو القاسم البستى للشيعه، وتظاهر بذلك في مجالس التذكير، وسئل يوم الغدير عن الفضل بين أبي بكر وعلىّ عليه السّلام؟

فقال: مثل علىّ كمثل كوز جديد لم يمسّه شى‏ء، ومثل أبى بكر مثل كوزكان فيه خمر ودم وأنجاس وأقذار، ثمّ غسل غسلا نظيفا، وذلك لأنّ عليا عليه السّلام لم يشرك باللّه طرفه عين، وأبو بكر كان مشركا أربعين سنه، وإن برئ من الكفر، وطهر من الشرك!!

فغاض النواصب هذا المثل، لوقوف العامه عليه، ولهجهم به، وأفضى ذلك الى غضب الوالى، وطرده لأبى القاسم البستى من آمل، ووقع بآمل خطب عظيم بين الشيعه والنواصب فى قصة طويلة؛ واللّه أعلم.

در انجام رساله آمده است:

تمّ كتاب المراتب في مناقب أمير المؤمنين علىّ بن أبى طالب صلوات اللّه عليه، من مؤلّفات الشيخ العلامه أبى القاسم اسماعيل بن أحمد البستى، رحمه اللّه، وجزاه أحسن جزائه، منقولة من نسخة نقلت من نسخة سيّدنا القاضى العلامة شمس الدين أحمد بن سعد الدين بن الحسين المسورى، أبقاه اللّه تعالى.

قال القاضى شمس الدين- حفظه اللّه- بعد تمام نسخته: وهى منقولة من نسخة

______________________________
- هو سمى، على بن بلال آملى.

المؤيّد باللّه از امامان برجسته وكوشاى زيدى به شمار مى‏رود ومذهب فقهى او با عنوان مذهب مؤيدى شهرت دارد وتا قرنها پيروان زيادى در بخشهاى شمالى ايران داشت. مذهب فقهى وآثار او نيز به يمن رسيد ودر فقه وحكام زيديان تأثير فراوان گذاشت، كتاب (التجريد وشرح التجريد) او در فقه در 6 جلد به چاپ رسيده ومهمترين كتاب اوست.

(درباره زندگانى او رجوع شود به: مجله معارف شماره 50، ص 141).

(1)- منطقة كلاردشت.

كتاب المراتب، البستي ،ص:21

الغالب عليها السقم الكثير، وهى نسخة حىّ الفقيه العلامة بهاء الدين علىّ بن أحمد الأكوع رحمه اللّه، مع أنّه ذكر أنّه قد قصّها على نسخة السماع بخط الشيخ العلامه حنظله ابن الحسن بن شبعان رحمه اللّه، وأنّ له منه اجازه، وأرّخ القصّه علىّ رحمه اللّه ذلك بالمحرّم، أوّل سنه ثمانى عشره وستمائه بالقاهرة المنصورية بظفار، ولعلّ السقم والتصحيف فى الأصل الذى خرج على عهد حىّ القاضى العلامه جعفر بن أحمد بن عبد السلام بن أبى يحيى رضوان اللّه عليه، شيخ الشيخ حنظله، وشيخ علوم العترة ومصنّفاتهم، فإنّه المعتني رحمه اللّه في اخراج ما كان منه بجيلان وديلمان والعراق الى اليمن- حرسه اللّه- وضاعف جزاء هؤلاء العلماء ورفع درجاتهم، بحقّ محمّد وآل محمد صلّى اللّه عليه وآله، ولا حول ولا قوّه إلّا باللّه العلىّ العظيم، حسبنا اللّه ونعم الوكيل، والحمد للّه ربّ العالمين. انتهى.

در پايان از توفيقى كه خداوند نصيب اين حقير نمود تا در سال منسوب به أمير المؤمنين عليه السّلام به احياء اين أثر ارزشمند بپردازم شاكرم. هم‏چنين از جناب آقاى حسن انصارى قمّى محقّق در علم كلام اسلامى وزيديه، ونويسنده وكتاب‏شناس فاضل مركز دائرة المعارف بزرگ اسلامى، كه نسخه اصل را در اختيارم قرار داد، ومرا به احياى اين اثر تشويق نمود، نهايت تشكّر وسپاسگزارى را دارم. وآخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمين.

محمد رضا انصارى قمّى ذي حجّة الحرام 1421 ه

كتاب المراتب، البستي ،ص:22

() مصوّرة صفحة عنوان الكتاب من النسخة المعتمدة

كتاب المراتب، البستي ،ص:23

() مصوّرة الصفحة الأولى من النسخة المعتمدة

كتاب المراتب، البستي ،ص:25

[مقدمة المؤلف‏]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏ الحمد للّه الواحد القديم، المستعان الكافي، الحمد للّه ربّ العالمين، وصلّى اللّه على محمّد خاتم النبيّين، وعلى ذريّته الطّاهرين.

قد جرى ذكر فضائل أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام، فذكرت أنّه لا تذكر للمشايخ فضيلة، إلّا وهي فيه، أو هو فيها أقدم من غيره، وله فضائل تفرّد بها تزيد على مائة، فتعجّب من ذلك قوم لا علم لهم بمحلّه، ففكّرت فيه؛ فزاد ما عندى ممّا روي على مائتين، فلمّا ذكرت لهم هذا، قويت دواعيهم في مسألتي إملاء ذلك، ليكون عونا لهم عند مناظرة الخصوم، وتقرّبا به إلى الرسول صلّى اللّه عليه وآله، وتقوّي أملهم في شفاعتهم، وأنا قابل ذلك، مستعين باللّه، ومستهد إيّاه، والشرط أن نذكر ما روي فيه من طريق الآحاد والتواتر، دون الاقتصار على أحدهما، ونقبل من الخصم أيضا ما يروي، ممّا تفرّد به غيره وليس لعليّ مثله، وإن كان من طريق الآحاد، فإنّ مكانه يتبيّن بهذا الجنس.

***

كتاب المراتب، البستي ،ص:27

فصل في بيان القول بالتفضيل

اعلم أنّ الكلام في هذا الكتاب يقع في ثلاث مسائل:

أحدها أن يقال: من الأفضل فيما يحتاج الإمام إليه من الفضائل؟

و الثاني: من الأفضل عند اللّه في الثواب؟

و الثالث: من أجمع لخصال الفضل، في من روي لنا فضائلهم، في الصدر الأوّل؟

و نحن نزعم أنّه عليه السّلام الأفضل في الأبواب الثلاثة.

ثمّ هذه الفضائل تنقسم إلى ثلاثة أقسام:

قسم: شائع في الصحابة، وله عليه السّلام مزيّة فيها.

و قسم: يختص واحدا واحدا من الصحابة، وفيه مجموع ذلك، كما قال الصاحب رحمه اللّه‏ 1:

______________________________
(1)- هو اسماعيل بن عبّاد بن العباس بن احمد بن ادريس، الملقّب ب (الصاحب) و(كافي الكفاة)، والمكّنى بابى القاسم الطالقاني الاصفهاني، ولد سنة 326 ه، تقلد منصب الوزارة لمويد الدولة البويهى اولا، ثمّ لفخر الدولة ثانيا من سنة 366 ه الى حين وفاته. ويعدّ الصاحب من أشهر الوزراء في التاريخ-

كتاب المراتب، البستي ،ص:28

 

تجمّع فيه ما تفرّق في الورى‏

 

فمن لم يعددّه فانّي معدّد 1

 

 

 

و الثالث: ما تفرّد به ممّا روي فيه، ولا مشارك له فيه البتّة، وهو الغرض بالكتاب.

و نحن نبيّن كلّ ذلك على جهة الاختصار.

***______________________________
- الاسلامى، لحسن تدبيره وسياسته، وأدبه وعلمه، وقد اتّفق المورخون على أنّ اسرة آل بويه لم تشتهر الّا بفضل ابن العميد وتلميذه الصاحب. توفى عام 385 ه، بالريّ ونقلت جنازته إلى إصفهان ودفن رحمه اللّه بتربة له، وقبره اليوم من مزارات اصفهان وتقع وسط المدينه بالقرب من المسجد الجامع العتيق، وتعلوها قبه وعلى القبر شباك فضي.

(1)- لم نعثر على هذا البيت فى ديوان الصاحب المطبوع فى العراق!

كتاب المراتب، البستي ،ص:29

فصل ممّا شاع في الجماعة من الخصال وله فيها مزيّة

فمن ذلك الإسلام والسابقة، وقد علمنا أنّه أسبق السابقين إلى الإسلام من الرّجال، وفيه إجماع أهل البيت عليهم السلام، وإجماعهم حجّة، وفيه قوله صلّى اللّه عليه وآله لأبي بريدة في حجّة الوداع‏ 1:

ما لكم وعليّ بن أبى طالب، علي منّي وأنا منه، عليّ أعلمكم علما، وأقدمكم سلما.

و قال [صلّى اللّه عليه وآله‏] في حديث خيبر:

أنت أوّل من آمن بي، وأوّل من صلّى معي.

و قال علي عليه السّلام على منبر البصرة: آمنت حين كفر الناس.

و قال في أبياته المشهورة:

سبقتكم إلى الإسلام طرّا

 

غلاما ما بلغت أوان حلمي‏

 

 

 

 

______________________________
(1)- روى أحمد بن حنبل فى مسنده (5/ 356) عن عبد اللّه بن بريدة عن أبيه بريدة أنّ قول الرسول صلّى اللّه عليه وآله صدر بعد رجوع بعثته الى اليمن، ولفظ الحديث عنده: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله: لا تقع في علىّ فانه مني وأنا منه، وهو وليكم بعدى، وأنه مني وأنا منه وهو وليكم بعدى.

كتاب المراتب، البستي ،ص:30

و روى لنا ابن أبي زرعة القزويني‏ 1، وكان أعلم الناس بالحديث، أنّ أبا بكر قال: يا لهفي على ساعة تقدّمني فيها ابن أبي طالب، فلو سبقته لكان لي سابقة الإسلام.

و السّبق في الإسلام غاية الفضل في الصّحابة، فله هذه المزية، والمشايخ لا يشاركونه فيها.

و روينا أنّه قال صلّى اللّه عليه وآله له:

لو وزن إيمان عليّ بإيمان أهل الأرض لترجّح.

و أهل الحشو 2 تروي في أبي بكر مثل هذا، و[أنّ‏] العقل يمنع من أن يكون لعليّ السبق عليه، وايمانه أرجح من إيمان عليّ، وعن هذا دفع أبو عثمان الجاحظ 3 إلى أن قال: كان اسلامه إسلام الصبيان وعن تقليد، وإسلام أبي بكر عن بصيرة!!

و هذا جهل، فإنّ عليا افتخر بإسلامه، وذكره النبيّ في مدحه، فلو كان ذلك تقليدا لما صحّ هذا.

______________________________
(1)- هو عبد اللّه بن أبي زرعة القزويني، الراوى لأحاديث أبيه، وصفه الذهبي (سير اعلام النبلاء:

15/ 377) بقوله: (هو الامام المحدّث أبو زرعة محمد بن احمد بن محمد بن الفرج بن متويه القزويني، ذكره الخليلى فقال: ثقة عارف بهذا الشأن، سمع بقزوين ... سمع وارتحل الى الشّام سنة ثمان وعشرين، وكتب الكثير، فمات عند رجوعه بقرب قرميسين سنة ثلاثين وثلاث مئة، وهو كهل).

(2)- لقب ينبز بها اصحاب الحديث والسلفيّين من العامة- خاصة الحنابلة قديما والوهابية حديثا- أصحاب العقائد الواهية المبنيّة على ضعاف الأخبار وآحادها، والبعيدة عن روح الشريعة الاسلامية السمحة، والمنطق العلمى القويم، وتقول بالجبر والتشبيه والتجسيم وغيرها من البدع الباطلة. وللمزيد عنهم راجع (مجلة علوم الحديث: عدد السابع، السنة الرابعة: ص 11- 65).

(3)- هو عمرو بن بحر بن محبوب البصرى، أبو عثمان الجاحظ، من الاعلام المشاهير، إتّهم بانه يكتب بالاجرة، فيكتب الكتاب ويكتب ضده، كان عثماني الهوى واشتهر بنصبه وعدائه لأهل البيت عليهم السلام، طال عمره وأصابه الفالج فى آخر عمره، ومات بالبصرة سنة 255 ه.

 

كتاب المراتب، البستي       31     فصلمما شاع في الجماعة من الخصال وله فيها مزية ..... ص : 29

كتاب المراتب، البستي ،ص:31

و بعد، فلو دعاه الرسول وهو غير كامل العقل، لكان ذلك طعنا في نبوّته، وذلك أنّ الكفّار كانوا يقولون بدأ بإمرأته وبصبيّ من أهل بيته لا خبرة له، فكان يقدح ذلك في حاله! فعلمنا أنّه دعاه وله من العقل ما يميّز بين المعجز والحيلة، والنبىّ والمتنبئ، والمشرك والموحّد، وهذا يوجب نقض العادة فيه في إكمال عقله على الصّبا، وشابه المسيح عيسى عليه السّلام في كمال العقل على الصّغر، فهو كرامة له، ومعجز لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، ومعجز لعليّ.

على أنّا قد حقّقنا في عليّ أنّه عاش- كما رواه الصادق عليه السّلام- ستّا وستّين سنة، وروى الناس ثلاثا وستّين سنة، فنأخذ بالأقل، وعاش النبيّ بعد الدّعوة ثلاثة وعشرين سنة، وبقي عليّ بعده تسعا وعشرين سنة وستّة أشهر، فهذه اثنتان وخمسون سنة وستّة أشهر، يبقى إلى ثلاث وستّين عشر سنين وستّة أشهر، ومثله في هذا السنّ ليس بعجيب أن يكون متقدّما في العلم، فإنّ في أولادنا من قد يكمل على هذه السنّ، والنساء يبلغن عليها، فكيف يجعل صغره طعنا؟

و لإسلامه فضيلة أخرى لا توجد في إسلام المشايخ، وهو أنّ اسلامه عن فطرة، وإسلامهم عن كفر، وما يكون عن الكفر لا يصلح للنبوّة، وما يكون عن الفطرة يصلح لها، ولهذا قال صلّى اللّه عليه وآله لعليّ:

إلّا أنّه لا نبيّ بعدي، ولو كان لكنته.

و مثل هذا لو روي في غيره، لكنّا نعلم بالعقل أنّه كذب موضوع، إذ كلّ منهم لم يؤمن إلّا عن الكفر، ولا يصلح إيمانه للنبوّة.

و لأيمانه خلّة ثالثة تفرّد بها، وهو أنّه مقطوع على باطنه، معلوم أنّه وليّ اللّه، والقوم إسلامهم على الظّاهر.

و لا يصحّ التعلّق بقوله: عشرة في الجنّة،

كتاب المراتب، البستي ،ص:32

لأنّ ذلك إخبار عن الحال لا عن العاقبة عند شيوخنا 1، فإنّ فيهم طلحة والزّبير، وقد فسقا بخروجهما على أمير المؤمنين، ونكثهما بيعته، سواء قيل إنّهما تابا أم لا.

و بعد، فلأنّ عثمان وعمر إنهزما يوم احد، وتركا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، ونكثا بيعة الرّضوان، وفي عليّ ذلك اليوم حديث ذي الفقار، و[هو] حديث لا فتى إلّا عليّ ولا سيف إلّا ذو الفقار 2.

و فيه أنّ جبرئيل قال لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله:

هذا هو المواساة؟

فقال: من أولى بها منه، وهو منّي وأنا منه كهارون من موسى، اللّهمّ اشدد أزري بعليّ، كما شددت أزر موسى بهارون.

فكيف يقطع على باطن قوم كانت منهم هذه الامور؟

و قوله: لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ 3 فاخبار عن الحال، ورضى منهم ببيعتهم، وعلم ما في قلوبهم من الإخلاص له في الحال، وليس فيه أنّهم يبقون على ذلك الرضى أبدا.

و له مزية اخرى في باب الإيمان، وهي إنّه بقي بعدهم، وعمّر طريق مكة، وأخرج بينبع مائة عين، واشترى ببعضها ألف نسمة فأعتقها، ووقف الباقي إلى يومنا هذا، وكان مع ذلك يصوم النّهار، ويصلّي في اللّيل والنهار ألف ركعة، وجاهد الناكثين والقاسطين والمارقين، وسنّ السّير والأحكام، وبثّ العلم، ونشر الخطب والمواعظ، وكلّ ذلك مزايا لأيمانه على إيمان القوم، فهذا الاشتراك يفوقهم بست‏

______________________________
(1)- يقصد بهم شيوخ المعتزلة.

(2)- تاريخ الطبري: حوادث السنة الثالثة، وقعة احد

(3)- سورة الفتح: آية 18

كتاب المراتب، البستي ،ص:33

خصال تفرّد بها.

و هناك خلّة اخرى للمشايخ يفضلون بها على من ليس في درجتهم، وهو السّبق في الإسلام، فهم في معنى قوله: وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولئِكَ الْمُقَرَّبُونَ‏ 1 فلأبي بكر سبق، ولعثمان ولعمر، ثمّ أربعين من المسلمين، لكن هو أسبق السابقين، فقد شاركهم في السّبق، وانفرد بكونه أسبق.

و هو أسبقهم في أشياء:

منها: السّبق في الإسلام على ما مضى.

و منها: السّبق في الصّلاة، على ما قال في خطبة البصرة على المنبر:

أنا عبد اللّه، وأخو رسول اللّه، وأنا الصّديق الأكبر، وأنا الفاروق الأعظم، لا يقوله غيري إلّا كذّاب، آمنت حين كفر الناس، وصلّيت قبل الناس ستّ سنين 2.

فادّعى لنفسه الأنفراد بأنّه الصدّيق الأكبر، وأنّه الفاروق الأعظم، وأنّه صلّى قبلهم ست سنين.

و في هذا الحديث، أنّ أبا بكر وإن وصف بأنّه الصّديق، فعليّ أكبر منه، وعمر وإن وصف بأنّه فاروق، فعليّ أعظم منه، وهو من باب المشترك.

و له مزية عليهم حتى تكون أربع صفات مشتركة: الإسلام، والسّابقة، والصّديق، والفاروق، بيّن أنّه صلّى قبلهم ستّ سنين.

و في خطبة الأفتخار قال عليّ عليه السّلام على المنبر:

أنا المستثنى في قوله: إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً وَإِذا مَسَّهُ‏

______________________________
(1)- سورة الواقعة: آية 10

(2)- لا ترديد عند اهل العلم والتحقيق أنّ عليّا عليه السّلام هو أول من آمن وأسلم من الرجال، وقد تواترت بذلك الروايات، وقد أحصى العلاقة الامينى رحمه اللّه مائة حديث من صحاح اهل السنة ومسانيدهم على أنّ عليّا هو اول الناس ايمانا، راجع الغدير: ج 3 ص 221- 247

كتاب المراتب، البستي ،ص:34

الْخَيْرُ مَنُوعاً إِلَّا الْمُصَلِّينَ‏ 1.

قال: نزلت هذه الآيّة وليس على وجه الأرض من الرجال مصلّ غير رسول اللّه وغيرى صلوات اللّه عليهما.

و أثبت صلّى اللّه عليه وآله له السابقة في أشياء في وقعة خيبر وهو قوله:

أنت أوّل من آمن بي، وأوّل من صلّى معي، وأوّل من جاهد معي، وأوّل من تنشّق عنه الأرض غدا معي، وأوّل من يدخل الجنّة معي.

هذه؛ فذكر ستّ خصال هو فيها أوّل، الإيمان يتكرّر، والصلاة تتكرر، وأربعة منها مشترك، فهذه تسع خصال هو فيها أوّل، وعاشرها أنّه استخلفه الرسول صلّى اللّه عليه وآله ليلة الغار في ردّ ودائع الناس.

و له السّابقة والانفراد جميعا بالبيعة، وهي بيعة العشيرة 2، [حين‏] جمع صلّى اللّه عليه وآله أربعين رجلا، وطبخ لهم يد شاة وحمل قوصرة 3 تمر كما تكون بالحجاز صغار، وأطعمهم حتى شبعوا، وبقى من اللّحم والتمر!

فقال أبو لهب لأبي طالب: لقد عظم سحر ابن أخيك! انظر كيف أطعمنا وأشبعنا من هذا اليسير من الطعام!

فضجر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ولم يقل شيئا، واستدعاهم من الغد، فعمل مثل ما عمل في اليوم الأوّل، وقال أبو لهب مثل قوله، حتى لمّا كان اليوم الثالث، قيل له امكث، حتى يظهر ما في نفسه، فسكت.

______________________________
(1)- سورة المعارج: آية 19

(2)- راجع سيرة ابن اسحاق: 145- 146.

(3)- القوصرة والقوصرّة، مخفف ومثقل: دعاء من قصب يرفع فيه التمر من البواري.

و قال ابن منظور في (لسان العرب: 11/ 189): وينسب إلى عليّ كرّم اللّه وجهه:

أفلَحَ من كانَت له قوصرَّة

 

يأكلُ منها كلّ يوم مرّة

 

 

 

و قال ابن بري: وهذا الرجز ينسب إلى عليّ عليه السّلام، وقالوا: أراد بالقوصرة المرأة وبالأكل النكاح.

كتاب المراتب، البستي ،ص:35

فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله: إنّ اللّه أمرني بإنذار عشيرتي الأقربين وأنتم عشيرتي، ولو خوّفتكم من فارس أو حبشة أو روم لتأهبّتم، وها أنا نذير لكم بين يدي عذاب شديد؛ فمن منكم يبايعني على أن يكون أخي في الدّنيا والآخرة، وله الخلافة من بعدي؟

فما تحرّك أحد؛ فقام عليّ عليه السّلام- وهو أصغرهم سنّا- ومدّ يده.

فقال له رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله: اجلس؛ فجلس.

فأعاد القول، ولم يقم سواه، فقال له: اجلس فجلس.

و قال ثالثا، فقام عليّ ومدّ يده، فمدّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله يده فبايعه.

فله الأخوّة والخلافة، وهو قبل بيعة الرّضوان.

و شهد الإيذاء 1 في شعب بني هاشم [و هو] معروف ومشهور، وكان لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله بيعة الجنّ، ولم يكن للإنس فيها نصيب، وبيعة الأنصار ولم يكن للمهاجرين فيها نصيب، وبيعة الرّضوان، وكان هو من السابقين فيه، وبيعة الغدير 2 والعشيرة ولم تكن إلّا له خاصّة، وهو ممّا تفرّد به ممّا له فيه السّبق.

و ثبت له السّبق إلى البيعة قبل الجماعة، وله السّابقة في الجهاد، على ما روي أنّه صلّى اللّه عليه وآله كان إذا خرج من بيته تبعه أحداث المشركين، يرمونه بالحجارة حتّى أدموا كعبه وعرقوبيه، فكان عليّ عليه السّلام يحنّ ويحمل عليهم، فينهزمون بين يديه كانهزام حمير الوحش عن الأسد، حتى أنزل اللّه فيه وفيهم: كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ فَرَّتْ‏

______________________________
(1)- هكذا تقرأ الكلمة في النص المخطوط.

(2)- وهي التي أخذ الرسول صلّى اللّه عليه وآله البيعة من المسلمين لعليّ عليه السّلام بالإمامة والخلافة بعده. وذلك في اليوم الثامن عشر من ذي الحجّة من السنة العاشرة في غدير خمّ عند رجوعه من حجّة الوداع، وقال فيه كلمته المشهورة: من كنت مولاه فهذا عليّ مولاه ... ونزلت الآية الشريفة: اليوم أكملت لكم دينكم ....

كتاب المراتب، البستي ،ص:36

مِنْ قَسْوَرَةٍ 1، يعني الأسد.

و فرض اللّه الهجرة على أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله حماة 2 له لعجزهم، وفرض على عليّ المبيت على فراش رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ليلة الغار، تحت ضلال السّيوف، وبذل ولم يبال حتى أنزل اللّه فيه قوله: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ 3.

قال ابن عبّاس: واللّه ما نزل هذا إلّا في عليّ، حين بات على فراش رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ليلة الغار، باذلا لمهجته ولم يبال.

و لا خلاف أنّ أوّل مبارز في الإسلام يوم بدر، عليّ وحمزة وعبيدة بن الحارث، دون المشايخ، ولم يكن لهم براز في ذلك اليوم، فهو من السابقين في الجهاد، وأسبق السابقين، وله السّبق على العالم.

و روى الناصر للحق عليه السّلام أنّه كان عليّ صاحب راية رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله يوم احد، وقتل من بني طلحة ستّة، أصحاب رايات الكفّار، وهي أوّل راية نشرت في الإسلام، حتى قال عليّ عليه السّلام:

أنا صاحب رايته في الدّنيا، وصاحب رايته في الآخرة.

و قد كان لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله أصحاب رايات، لكنّه كان أسبق السابقين فيه، وكلّ تأخّر عنه.

فهذه عشر خصال له السّبق فيها، والأنفراد بالسّبق، وكلّ هذه العشرة من باب الاشتراك، وله مزيّة السبق.

فأعرف ممّا شاع في أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله عن المشايخ الهجرة، وقد سبقه‏

______________________________
(1)- سورة المدثر: آية 50

(2)- أي نصرة.

(3)- سورة البقرة: آية 207

كتاب المراتب، البستي ،ص:37

جعفر وأصحابه إلى الهجرة، وخرج للحبشة، وللمشايخ الهجرة، وأبو بكر قد سبقه، لكن لعليّ عليه السّلام مزايا في هجرته عليه، وذلك أنّ الرسول عليه السّلام أخرجه مع نفسه ليخدمه ويؤنسه، وترك عليّا ليبيت على فراشه باذلا لمهجته، وكان بذل النفس أعظم من الإبقاء على النفس في الهرب إلى الغار، وكان الرسول عليه السّلام معه يقوّي قلبه، ولم يكن مع عليّ من يقوّي قلبه، وأبو بكر لا يصيبه وجع، وعليّ كان يرمى بالحجارة، وأبو بكر في الغار لا يراه الكفّار، وعليّ على الفراش يراه كلّ من أحبّ.

هذه أربع خصال له مزيّة على أبي بكر في الهجرة.

و استخلفه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله في أشياء:

منها: ردّ ودائع الناس.

و منها: حمل نساء رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله خلفه بعد ثلاثة أيّام، وفي نسائه عائشة بنت أبي بكر، فلعليّ منّة تحفّظ ولده، ومن يفوز بحشاشته‏ 1، ليس كمن يحمي على حرمه غيره يصونها، فله المنّة على أبي بكر في هجرته، وليس لأبي بكر عليه منّة.

فهذه خمس في المزية له عليه، فاشتركا في الهجرة، وتقدّم من تقدّم بأمر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، وتأخر من تأخّر بأمره، وفي تأخيره هذه الفضائل والمزايا.

و من المشترك من فضائل الصّحابة العلم، وقد علمنا أنّه صلّى اللّه عليه وآله لمّا ذكر فضائل الصّحابة قال في أبي بكر:

أرحم أمّتي أبو بكر، وأشدّهم في أمر اللّه عمر، وأصدقهم حياء عثمان، وأقرؤهم أبيّ، وأفرضهم زيد، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ، وأقضاهم عليّ 2.

______________________________
(1)- الحشاشة: بقيّة الروح.

(2)- أخرجه الترمذي (5/ 623) وقال: هذا حديث حسن صحيح، وأخرجه ابن ماجة في سننه:

(1/ 58)، والحاكم النيسابوري في مستدركه: (3/ 535) بأسانيدهم إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، لكن المنتنبّع في-

كتاب المراتب، البستي ،ص:38

فما ذكر المشايخ بالعلم، وذكره بالقضاء الذي يشتمل على العلوم كلّها، حتى تمّ فيه كونه أقضى.

و قال مرّة: أبيّ أقرؤكم وعليّ أقضاكم.

و قال فيه: أنا مدينة العلم وعليّ بابها، فمن أراد العلم فليأت الباب.

و قال: أنا مدينة الحكمة وعليّ بابها.

و قال: عليّ باب عيبة علمي.

و قال له في قوله: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ 1:

أنا المنذر وأنت الهاديّ يا عليّ.

و قال: إن ولّيتم عليّا تجدوه هاديا مهدّيا، يسير بكم على المحجّة البيضاء.

و قال: عليّ أعلمكم علما، وأقدمكم سلما

و لمّا أخرجه إلى اليمن ضرب على صدره وقال: اللهمّ سدّده وأهده إلى الحكمة.

فقال عليّ عليه السّلام: ما شككت في حكم بعد ذلك الكلام.

و قال فيه: إذا اختلفتم في شي‏ء بعدي فكونوا مع عليّ.

______________________________
- أسانيد هذا الحديث يقطع بكذب هذا الخبر وأنّه موضوع على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله. ويكفي أن نشير إلى جماعة من رواة هذا الخبر وهم كما ورد وصفهم في كتب الرجال، بين كذّاب، أو متهم بالكذب، أو مدلّس، أو ليس بثقة، أو غير مرضيّ، أو ضعيف، أو لا يعبأ بحديثه، أو مختلط، أو مجهول وغيرها من صفات الذمّ. وهؤلاء الموصوفين هم: سفيان بن وكيع، وداود العطار، وقتادة، ومحمّد بن بشّار، وعبد الوهاب بن عبد المجيد، وخالد الحذاء، وأبي قلابة، ومحمّد بن يزيد الرهاوي، وكوثر بن حكيم. فابحث عن ترجمة كثير منهم في الضعفاء والمتروكين. وتفصيل البحث عن كذب هذا الخبر وأضرابه من الأخبار المربعة التي وردت فيها ذكر فضائل الخلفاء الأربعة بترتيب خلافتهم، راجع: رسالة في الأحاديث الواردة في الخلفاء على ترتيب الخلافة، ص 20، في كتاب: الرسائل العشرة في الأحاديث الموضوعة في كتب السنّة. للعلّامة السيّد علي الحسيني الميلاني.

(1)- سورة الرعد: آية 7

كتاب المراتب، البستي ،ص:39

و قال مرّة: عليّ مع الحقّ والحقّ مع عليّ.

و هذه عشرة ألفاظ كلّ واحد منها يدلّ على كونه أعلم، وليس في المشايخ واحد منها، وقد علمنا أنّ العلوم انقسمت في الصّحابة:

فمنهم: العلماء بالقراءات يعدّ منهم عليّ، وقراءته أحسن وأقرأ وأتمّ.

و منهم: الفرضيّون، وهو أشهرهم في الفرائض.

و منهم: الفقهاء، وهم ستّة، وعليّ منهم وهو أفقههم، فإنّه ما ظهر لأحد من فقهاء الصّحابة من الفقه ما ظهر منه، خصوصا في سيره أهل البغي.

و منهم: أصحاب الروايات، نيّف وعشرون رجلا، وهو أكثرهم روايات وأتقنهم، وهو حجّة، وغيره ليس بحجّة ... 1، الباطن فما يرويه، وغيره لم يركن.

و في الصّحابة الفصحاء، وعليّ أفصحهم، والخطباء وهو أخطبهم، والشّعراء وهو أحسنهم شعرا.

و فيهم من تكلّم في العقليّات ومسائل الكلام، ونقل عنهم، وهو أفضل بالعلوم العقلية.

و هو الذي أخذت عنه الإماميّة، والزيديّة، والمعتزلة أصول الدين، على اختلاف الطّرق.

و هو الذي ناظر الملحد في مناقضات القرآن حتى أفحمه، وبيّن له.

و هو الذي ناظر الجاثليق، وأجاب عن مشكلات مسائله حتى أسلم.

و في العلماء من يتكلّم في علم المعاملة 2 على طريق الصوفيّة، وهم معترفون أنّه الأصل في علومهم، وليس لغيره من هذا الباب إلّا اليسير، حتّى قال مشايخ الصّوفية لو تفرّغ إلى إظهار ما علم من علومنا لأغنانا في هذا الباب، وهو الأصل‏

______________________________
(1)- كلمة غير مقروءة.

(2)- هكذا تقرأ الكلمة في الاصل المخطوط.

كتاب المراتب، البستي ،ص:40

المعتمد لنا.

[و ليس‏] لأحد من ... 1 والعبر والمواعظ ما له.

و معلوم من أبي بكر: أيّ أرض تقلّني، وأيّ سماء تظلّني إذا قلت في القرآن برأيي!

و المجتهد يلتزم في القرآن عند التعارض والتشابه برأيه، وأين يقع هذا الكلام من قوله عليه السّلام: لو كسرت لي وسادة؛ لحكمت لأهل الزبور بزبورهم، ولأهل الإنجيل بإنجيلهم، ولأهل القرآن بقرآنهم، حتى يسمع من كلّ كتاب: هذا حكم اللّه فيّ.

و قال [عليه السّلام‏] 2: و اللّه ما نزلت آية في ليل ولا نهار، ولا سهل ولا جبل، ولا سفر ولا حضر، إلّا عرفت متى نزلت، وعرفت ناسخها ومنسوخها، ومحكمها ومتشابهها، ومجملها ومفصّلها، وما من أحد من قريش إلّا نزلت فيه آية أو آيتان [إمّا بمدح‏] وامّا بذم.

فقام رجل فقال: يا أمير المؤمنين أنت رجل من قريش فما الذي نزل فيك؟

فقال: أما قرأت سورة هود: أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ‏ 3، كان الرسول صلّى اللّه عليه وآله على بيّنة، وأنا تاليه‏ 4 وشاهد منه.

ثمّ مشهور أنّه‏ 5 قال بعد قضايا في الجدّ والجدّة: ليتني سألت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله عن ميراثهما!

أين يقع هذا من رجل يقول على [الفور] في المسألة المنبريه‏ 6 صار ثمنها تسعا،

______________________________
(1)- كلمة ممسوحة فى الاصل.

(2)- في الاصل: صلّ اللّه عليه وآله.

(3)- سورة هود: آية 17

(4)- كذا في الاصل‏

(5)- الضمير يعود لأبي بكر.

(6)- اى أتبعه‏

كتاب المراتب، البستي ،ص:41

إذا كان للرجل إمرأتان وأبوان وابنتان، فللأبوين الثّلث، وللإبنتين الثلثان، و[للمرأتان‏] عالت الفريضة، وكان لها ثلاثة من أربعة وعشرين ثمنها، فلمّا عالت إلى سبعة وعشرين صار ثمنها تسعا، فإنّ ثلاثة من سبعه وعشرين ويبقى أربعة وعشرون، للأبنتين ستّة عشر، وثمانية للأبوين.

و سواء قيل إنّه قال هذا على الاستفهام، أو على قولكم صار ثمنها تسعا أو على نفيه، أو بيّن كيف يجي‏ء الحكم على مذهب من يقول بالعول، فإنّه يحتاج إلى تبحّر في علم الفرائض، حتّى عرف الجواب والحساب والنسبة.

هذا، ومعلوم رجوع القوم إليه، وذكرنا رجوع عمر إليه في ثلاث وعشرين مسألة حتى قال: لو لا عليّ لهلك عمر.

و قال: لا معضلة في الدين لا يكون بجنبي ابن أبي طالب عليه السّلام.

هذا، والعترة مجمعة على أنّه كان أعلم من في الصّحابة بأنواع علوم الشّرع، [و ما روي‏] في المشايخ عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلم، ممّا يجري مجرى المدح لهم في باب العلم والعقل، يدلّ على كونه أعلم، لأنّه كان يعدّ في [كتّابه‏]، فكان يكتب وحيه ومسائله، ويسمع فتاويه ويسأله، ومن المشهور إنفاقه الدينار قبل مناجات رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلم، و[نقل أنّه‏] فتح له ألف باب، تحت كلّ باب ألف باب.

و هذا قد استبعده بعض الجهّال، ولم يعلم صورة الأمر، وهذا نحو أن يقول:

الرّبا في كلّ [مكيل و] في أي موضع كان، وفي كلّ موزون فيعرف الحكم في المكيلات التي لا أصل لها بالمدينة، وكذلك في الموزونات، وتطّرد علّة الرّبا، فيصير [أصلا] له في باب الرّبا.

و كذلك إذا قال: كل من البيض ما دقّ أعلاه وغلظ أسفله فيدخل فيه بيض كلّ طير، ويخرج منه بيض [بعض‏] كالحيّة وغيرها.

و كذلك إذا قال له: يحرم كلّ ذي ناب من السّباع، وكلّ ذي مخلب من الطّير،

كتاب المراتب، البستي ،ص:42

و يحلّ الباقي فهذا وما [شابهه‏] عقود الشريعة.

و هذا من الباب الذي تجمّع فيه ما تفرّق في علماء الصّحابة، فتفرد في الاجتماع وإن شاركه غيره، وبهذا الفضل يتبيّن رجحانه على جميع علماء الصّحابة، ونعلم أنّه من معظم خصال الإمامة. فكان أفضل، والتقدم خطأ، فتقدّمهم إذن خطأ.

و من خصال الفضل في الصحابة، شرف النّسب، وقد علمنا أنّ للكلّ شرف آدم، وكمال‏ 1 نوح وإبراهيم وإسماعيل، وكنانة من ولد إسماعيل، وقريش من كنانة، واصطفى بني هاشم من قريش، وكان عليه السّلام هاشميّ الطرفين، والمشايخ لم يكن لهم حظّ في هاشم أصلا.

و من الخصال المطلوبة في الإمامة الشّجاعة، لافتقار ... 2 إليها، والثّبات يوم الحرب، وقد علمنا أنّه قتل يوم بدر سبعون رجلا من صناديد قريش، وليس للمشايخ قتيل [يومئذ].

و يوم احد قتل سبعة في المصافّ من بني طلحة، سوى من قتلهم بعد الهزيمة.

و لا إشكال في هزيمة عمر وعثمان، إنّما الإشكال في أبي بكر، هل ثبت إلى وقت الفرج، أو كان في المنهزمين عند شدّة القتال؟

و قوم من الحشويّة يدّعون أنّ أبا بكر كان أعلم، لأنّه قال يوم موت رسول اللّه:

إن كنتم عبدتم محمدا فقد مات، وإن كنتم عبدتم ربّ محمد فهو لا يموت وإنّ هذا يدلّ على غزارة علمه!

و ليس الأمر كذلك، فما اشكل موته على عمر ولا على عليّ عليه السّلام، [لأنّه‏] حاضر حين جاد بنفسه، وهو الوصيّ في تجهيزه ودفنه.

______________________________
(1)- هكذا تقرأ الكلمة في الاصل.

(2)- كلمة غير مقروءة

كتاب المراتب، البستي ،ص:43

و ربّما قالوا: خالفهم‏ 1 في قتال أهل الرّدّة، حتّى رجعوا إلى [رأيه‏]، وكان الصواب فيه.

و قد روينا أنّه رجع إلى عليّ فقال: إنّ نبيّ اللّه جمع بين الصّلاة والزكاة، فلا تفرّق بينهما!

فخرج ... 2 وقال: لو منعوني عقالا ممّا أدّوه إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله لجاهدتهم عليه.

و لم يحسب هذا في شجاعته، وهو لم [يجاهد] وإنّما أمر بالجهاد، فأين هذا من جهاد أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام يوم بدر واحد، ويوم الأحزاب، ويوم خيبر إلى غير ذلك؟

و كيف يقاس من لم يصبّ محجمة دم عن كافر في جهاد، ولا في الجاهلية أو اسلام، على من بارز الأقران والشّجعان، وأباد كلّ مذكور في الحرب وصار ظهرا؟

و من الخصال المطلوبة في الإمامة السّخاء، ويقال إنّه من الباب المشترك، فقد روى أهل الحديث أنّ أبا بكر أنفق على رسول اللّه أربعين ألفا، وأنّه قال: ما نفعني مال قطّ ما نفعني مال أبي بكر،

و قيل: إنّه سئل عن أحبّ الناس إليه؟

قال: عائشة.

قيل: من الرجال؟

قال: أبوها!

قيل: ولم ذلك؟

______________________________
(1)- أى خالف عليا عليه السّلام الصحابة في قتالهم مع جماعة من المسلمين الذين وصفوا باهل الرّدة، ولكنهم رجعوا إلى رأى أبى بكر وقاتلوهم.

(2)- كلمة غير مقروءة في الاصل، وهذا القول منسوب لأبي بكر.

كتاب المراتب، البستي ،ص:44

قال: لأنّه صدّقني حين كذّبني الناس، وواصلني حين قطعني الناس، وواساني حين، بخل الناس.

و قالوا: فيه نزل قوله: فَأَمَّا مَنْ أَعْطى‏ وَاتَّقى‏ وَصَدَّقَ بِالْحُسْنى‏ 1، وأنّه نزل [فيه‏] قوله: لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقاتَلَ‏ 2، وهو الذي أنفق قبل الفتح.

[اقول‏]: إنّا لا ننكر انفاقه على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، وكان مال خديجة أكثر من ماله، ونفع ذلك للمسلمين عامّة أكثر،

و من منهم قال أربعين ألف دينار، ومن كان والده أجيرا 3 ... 4 في التجارة عامل خديجة من المحال أن يجمع أربعين [ألف‏] دينار، فأمّا أربعون ألف درهم فهو أربعة آلاف دينار، وذلك كثير، وهو ممكن‏ 5.

و له موقع في الدّين، وثواب من أعطى واتّقى عموم، ومن أنفق من قبل الفتح وقاتل يقتضي من جمع بينهما، وعلىّ هو الذي جمع بين الإنفاق والقتال، ولو أخذنا بأحد المنفردين، فالمنفق بحشاشته أفضل من المنفق لماله، ومن جمع بينهما قبل الفتح هو أفضل ممّن جمع بينهما بعد الفتح، [كما] أنّ إنفاق أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام أكثر من ذلك، وأنّه أنفق ... 6 دراهم، واحدا ليلا على المتجمّل لكيلا يستحي منه في‏

______________________________
(1)- سورة الليل: آية 6

(2)- سورة الحديد: آية 10

(3)- كان أبو قحافة والد أبي بكر أجيرا عند عبد اللّه بن جذعان لفقره.

(4)- كلمة غير مقروءة

(5)- هذا فضلا عن إنّ الخبر مكذوب، من أصله، إذ الثابت عند المورخين وأصحاب السير أن أبا بكر كان معدما وفقيرا في الجاهلية ولم ينقل له ثراء فاحش، كما أنّ أحب النساء إليه صلّى اللّه عليه وآله كانت خديجة ثم فاطمة عليه السّلام وقد تواتر بذلك الخبر. راجع تفاصيل هذا الخبر والآيتان وتكذيب نسبة نزولهما في حقّ أبي بكر في: الغدير: 8/ 47.

(6)- كلمة غير مقروءة.

كتاب المراتب، البستي ،ص:45

الأخذ، وواحدا نهارا ليقتدى به في الإنفاق على السائل الذي لا يبالي باظهار الأخذ، وواحدا سرا لكيلا يدخله الرّياء، والآخر علانيّة ليقتدى به، وفيه نزلت الآية، قوله: الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهارِ سِرًّا وَعَلانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ‏ 1، فسمّى كلّ درهم مالا، وبشّره بالقبول، ووعد له بالجزاء.

و الحديث عليهم مشهورة وحيا 2 أنّه تصدّق بخاتم من فضّة في الركوع، فأنزل اللّه: إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ‏ 3 الآية، وأعطي الولاية، وورد النصّ بقبول الصّدقة، وأنفق دينارا قبل مناجاة الرسول فنزلت الآية، حتّى لم يقع فيه الشركة، ووقع العتاب لمن كفّ عن المسارّة بقوله: فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ‏ 4 [و كانت‏] ثلاثة صيعان من الطعام، أو في وفود 5 ثلاث ليال، فأنزل اللّه فيه ثلاثين آية، ونصّ على عصمته وسرّه ومراده، و[قبول‏] صدقته على ما نشرحه من بعد.

..... 6 أنّه أعتق ألف نسمة من كسب يده، وعلمنا أنّه أخرج مائة عين بينبع، وتصدّق بها، وعلمنا أنّه كان يأخذ الغنائم لنفسه وفرسه، ويأخذ سلب الكفّار بقوله عليه السّلام: من قتل [قتيلا] فله سلبه 7، وكان يأخذ الخمس من الغنيمة في أيّام المشايخ، ممّا يقع بأيدي المؤمنين، من أموال الكفّار، بسهم ذوي القربى، ثمّ جاهد بعد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله الناكثين والمارقين والقاسطين، وكلّ ذلك أنفق في [سبيل‏] اللّه، ولم‏

______________________________
(1)- سورة البقرة: آيه 274

(2)- هكذا يقرأ النص في الاصل‏

(3)- سورة المائدة: آية 55

(4)- سورة المجادلة: آية 13

(5)- هكذا يقرأ النصّ في الأصل.

(6)- عدة كلمات مطمورة.

(7)- السنن الكبرى: 6/ 307

كتاب المراتب، البستي ،ص:46

يترك إلّاثمان مائة درهم فضل عطائه، عزله ليشتري لأهله جارية.

ثمّ لم يذكر الشيخين بحال [كما] ذكر خاتم أمير المؤمنين، روى عبد اللّه بن جعفر أنّ رجلا شتم عليّا عليه السّلام، ثمّ جاءه يسأله حاجة فقضاها؛ [فاعترضه‏] أصحابه فقال:

أنا أستحيي أن يغلب جهله علمي، وذنبه عفوي، وسؤاله جودي.

و أجمعت العترة أنّه كان من الأجواد، وأكثر جودا من الشيخين، وكفاك في جوده أنّه تعالى جعل كلّ المؤمنين في القيامة في دعوته ... 1 في الدنيا، في قوله: إِنَّ الْأَبْرارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كانَ مِزاجُها كافُوراً 2 ثمّ بيّن لمن ذلك، فقال: عَيْناً يَشْرَبُ بِها عِبادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَها تَفْجِيراً بيّن أنّهم يستخرجونها، وهم الذين يوفون بالنّذر، وكفاك في جوده أنّ الليلة الثالثة جاءه أسير من الكفّار، وهو عدوّ اللّه وعدوّ رسوله ونبيّه ودينه، لمّا سأله باللّه لم يردّه على صعوبة الحال، [و شدة] الحاجة، تقرّبا إلى اللّه، ومحبّة لإطعام الطعام.

و مثل هذه المزايا في الإنفاق، لا توجد في فعل المشايخ، [فضلا عن‏] أنّه مشارك للشيخين وزاد عليهما بما ذكرنا، وليس للخصم آية ولا خبر يصرّح بجودهم.

و لو كان مساويا لهم، [فانّ له‏] الفضل عليهم في باب الدّين والعلم لكفانا ذلك، وكيف وقد ثبت الرّجحان، وفي حديث أبي هريرة أنّه كان بالمدينة مجاعة، ولم يكن معي طعام، مرّبي يومي وليلتي، فاصبحت وسألت أبا بكر آية كنت اعرف تأويلها،- أو قال: كنت أعرف منه بها- وهو يكلّمني إلى باب بيته، وودّعني وانصرفت جائعا، وبقيت يومي واصبحت، وسألت عمر آية عرفت تأويلها- أو قال: كنت أعرف منه بها- إلى باب بيته فودّعني، إلى اليوم الثالث جئت إلى عليّ فسألته آية؛ واللّه إنّه كان أعلم بها منّي، فأخذ بيدي ومال إلى باب البيت، فلمّا

______________________________
(1)- كلمة مطموسة في الاصل‏

(2)- سورة الانسان: آية 5

كتاب المراتب، البستي ،ص:47

أردت أن أنصرف فقال: تدخل معي الحجرة، فدخلت معه.

فقال لفاطمة: هل عندك ما يأكل ابن عمّك وأبو هريرة؟

قالت: نعم، ودخلت البيت وأخرجت رغيفين وسمنا ولبنا، فكنت آكل وهو ينشر العلم، حتّى شبعت وانصرفت إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله؛ فلمّا بصرني ضحك في وجهي،

فقال: أنت تحدّثني أو أنا أحدّثك؟

فقلت‏ 1: منك يا رسول اللّه أحسن.

فابتدأ وقصّ عليّ ما جرى، وقال إنّ جبرئيل عرّفني.

و في الحديث المشهور أنّ الرسول كان عنده، فخرج في طلب شي‏ء، فاستقرض دينارا واستقبله مقداد وشكا حاله.

فقال: أنت أحقّ بهذا منّي، فأعطاه وأخذ يسعى في طلب قرض، فاستقبله أعرابيّ ومعه شي‏ء من النّعم.

فقال: يا عليّ اشتر هذا؟

فقال: ليس معي ثمنه.

قال فجوّزه لي إلى أن أعود إليك؛ فتوفرّ عليّ.

فاشتراه وحمله، فلمّا دخل ومعه ما اشتراه ليذبحه ويطعم رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، فتغافل عليه حتى فعل ما أراد.

ثمّ قال: يا أبا الحسن من أين لك هذا؟ فقصّ عليه القصص.

قال: كان جبرئيل بأمر اللّه عزّ وجلّ، ليزيل عن قلبك الشّغل بي، كما أزلت الشّقاء عن قلب مقداد.

______________________________
(1)- في الأصل: فقال.

كتاب المراتب، البستي ،ص:48

إلى غير ذلك ممّا يطول ذكره من جوده، فقد بان لك بهذه الجملة مشاركة أمير المؤمنين لهم في فضائلهم، وزيادته فيها عليهم، فيما يتعلّق بالإمامة.

فأمّا من سواهم، فإن تفرّد بخلّة فعلى مساهمة، نحو ولاية، فقد ولّاه على اليمن، وولّاه سورة البراءة وعزل أبا بكر، وولّاه في خيبر وما فيه من العجائب والمعجزات، وولّاه الخروج إلى بني زهرّة، حين نزل فيه وفي دابّته: وَ الْعادِياتِ ضَبْحاً 1، رواه الزّجاج وأهل التفسير، أنّ ذلك فيه وفي دابّته.

و له مزيّة، فإنّه لم يوّل عليه أحدا، وما أخرجه إلى موضع، ولا تركه في قوم إلّا ولّاه عليهم، وأخرجه في إصلاح ما أفسد [حاله‏]، وكان له أصحاب رايات، وقال أمير المؤمنين: أنا صاحب رايته في الدّنيا والآخرة فشاركهم وزاد، والمشايخ لم يكونوا أصحاب الرّايات.

فقد بان لك أنّه تجمّع فيه ما تفرّق في الجميع، وزادهم‏ 2 في كلّ شي‏ء وقع الشركة فيه.

و هذا القدر كاف، ولقد بلغ عشرين مزيّة فيما شاركهم فيه من الخصال الستّ المطلوبة في الإمامة.

على أنّه أفضل منهم في خصال الفضل، وفي كمال الفضل الذي فضل به على الصّحابة، وفيما يحتاج إليه في الإمامة، فهذه ستّ خصال يفتقر الإمام إليها، هو أفضلهم فيها كلّهم.

فامّا كونه أفضل في باب الثّواب، ففيه إجماع العترة، وفيه قوله: اللّهمّ ائتنى بأحبّ خلقك إليك يأكل معي من هذا الطير 3، فأتى عليّ فردّه أنس أو جابر، ثمّ‏

______________________________
(1)- سورة العاديات: آية 1

(2)- هكذا تقرأ الكلمة في النص المخطوط، وقد تقرأ زاحمهم.

(3)- هذا الحديث مشهور بحديث الطائر المشويّ، وهو من الأخبار المتواترة في كتب الحديث.

كتاب المراتب، البستي ،ص:49

أذن له، الخبر.

و الأحبّ لا يكون إلّا في الثّواب، والخبر مجمع على صحّته.

و قوله: من كنت مولاه فعليّ مولاه فألزم موالاته ظاهرا وباطنا، والمشايخ لم يلزم هذا فيهم،

و قوله: أنت منّي بمنزلة هارون من موسى.

و كان أفضل أهل زمانه [بعده صلّى اللّه عليه وآله‏]، وخبر المؤاخاة يدلّ على أنّه أعظم الناس منزلة، وآية المباهلة فيها أنّه نفس رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، حلّ منه محلّ نفسه، فيوجب ذلك كونه أعظم ثوابا، وأقرب إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ..... 1 على إمامته يدلّ على كونه أفضل منهم عند اللّه، بلا خلاف من الامّة، فثبت أنّه أفضل منهم في الثّواب، وفي الأشياء السابقة، من الفضل، وفي خصال الإمامة، وليس الغرض بالكتاب هذا، لكنّا بيّناه ليدل لكمال في فضله، وتفرّده بالفضل في الامور الثلاثة.

***______________________________
(1)- كلمتان مطموستان.

كتاب المراتب، البستي ،ص:51

فصل [الأوّل‏] في بيان ما يشرف به المرء على غيره

إعلم أنّ ما تفرّد به عليه السّلام منقسم إلى أبواب، في كلّ باب نوع من الشّرف والفضل لا يشاركه فيها أحد من المشايخ، ونحن نعدّ لك الأبواب، ثمّ نبيّن من كلّ باب ما له وليس لغيره، وهي خمسة وعشرون بابا:

فالباب الأوّل‏ إنّ المرء يشرف بأصله وجوهره، ولهذا كان للملائكة شرف على الجنّ والإنس، لخلقها من النور، والجنّ من النار، والإنس من التراب.

و قد يشرف بأن يتبين للخلق حاله في الشرف والفضيلة قبل أن يخلق، والنوع الثالث: شرف بآبائه،

و نوع رابع: شرّف بموضع ولادته من بيوت الكبار، ومسقط رأسه،

و قد يشرف بنوع خامس: بالأقارب الكبار، إذا كان فيهم شرف،

و يشرّف بنوع سادس: وهو الأسماء الحسنى اذا اشتمل على معان فيها

كتاب المراتب، البستي ،ص:52

شرف وشرف ..... 1،

و يشرّف بنوع ثامن: وهو أن يقع بينه وبين قوم كرام وصلة وصحبة،

و بنوع تاسع: وهو أن يتولّى عقدة نكاحه الكبار، وتحضره الكبار، وتكرم فيه الكبار،

و بنوع عاشر: وهو أن يواخيه كبير مواخاة تنبئ عن الشّرف والفضل،

و يشرّف بنوع حادي عشر: وهو السّبق في الإسلام، وحسن الإسلام،

و قد يشّرف بالثاني عشر: وهو صالح أعماله التي يتفرد بها،

و الثالث عشر: يشرّف بعلمه وكماله في الفهم،

و قد: يشرّف برابع عشر وهو السّخاء،

و قد يشرّف بخامس عشر: هو الشرف،

و يشرّف بسادس عشر: وهو الزّهد في الدنيا،

و يشرّف بالسابع عشر: بأن يمدحه من بعده بما لا يمدح بشر به‏ 2،

و يشرّف بالثامن عشر: وهو أن يمدحه من يعتدّ بمدحه، بما لا يشاركه غيره فيه.

و يشرّف بالتاسع عشر: بأن يقيمه الكبير مقام نفسه في مهمّاته، ولا يعمّ غيره،

و بنوع العشرون: ما تفرّد به ممّا في القرآن بمن النصّ على إمامته،

و الحادي والعشرون: أن يعرّف الرسول أنّ باطنه كظاهره، أو ترد القرآن به،

و الثاني والعشرون: ما ظهر له من الكرامات معجزة لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ولولده وأهله.

و الثالث والعشرون: أن يصير قوله ... 3 حجة، ويصير للشريعة قبلة،

______________________________
(1)- بياض بمقدار سطر واحد فيه النوع السابع من الشرف.

(2)- هكذا تقرأ الكلمة في الاصل المخطوط

(3)- كلمة مطموسه غير قابلة للقراءة

كتاب المراتب، البستي ،ص:53

و الرابع والعشرون: فإنّه يشرّف بولده، إذ بلغ ولده مبلغا لا نظير له،

و الخامس والعشرون: يشرّف بعقبه، إذا كانوا كبراء لا نظير لهم في عقب غيره.

فهذه خمس وعشرون نوعا، ما من نوع ..... 1 خصائص فيه وفضائل لا يوجد لغيره مثله، ونحن نذكر جلّ ذلك مستقبلا، ونبيّن له فيه التّفرد من ذكر أصله وتفرّد [ه‏] به.

*** إعلم أنّا روينا أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله قال له:

يا عليّ خلقنا نحن من شجرة واحدة، أنا أصلها، وفاطمة فرعها، وأنت لقاحها، والحسن والحسين ثمرتها، وشعيتنا ورقها.

يا عليّ لو أنّ رجلا عبد اللّه رغبة حتّى صار كأوتار مرضومة وكالحنايا من صلاته، ثمّ لقى اللّه وفي قلبه مثل ذرّة من بغضك، لكبّه اللّه على منخريه في النّار.

قال: وروي هذا الحديث بمشهد سيف الدّولة 2 فضحك أبو القاسم الطّبري.

فقال له سيف الدّولة: ممّ تضحك؟

قال: أنشدني يعقوب النصرانيّ في هذا المعنى.

فقال: ما الذي أنشدك؟

قال: أنشدني:

يا حبّذا دوحة في الخلد نابتة

 

ما مثلها نبتت في الأرض من شجر

المصطفى أصلها، والفرع فاطمة

 

ثمّ اللّقاح عليّ سيّد البشر

 

 

 

 

______________________________
(1)- ثلاث كلمات غير مقروءة

(2)- سيف الدولة الحمداني.

كتاب المراتب، البستي ،ص:54

 

و الهاشميّان سبطاه لها ثمر

 

و الشّيعة الورق الملتفّ بالشجر

يقال رسول اللّه جاء به‏

 

أهل الرّواية في العالي من الخبر

إنّي بحبهم أرجو النّجاة غدا

 

و الفوز في زمرة من أفضل الزّمر

 

 

 

قال سيف الدّولة: اتّق اللّه، لا تقل نصرانيّ، فإنّه مسلم!

قال: قلت كذا يقال! ... 1 محاسن المعاني:

منها: إنّه لقاح شجرة المصطفى أصلها، ولقاح شجرة سيّدة نساء العالمين فرعها.

و منها: إنّه لقاح شجرة الحسن والحسين ثمرتها، والشّيعة ورقها من كلّ واحد من المذكورين.

و روينا أنّه صلّى اللّه عليه وآله قال لعليّ:

يا عليّ خلق اللّه نورا فجزّأه، فخلق العرش من جزء، والكرسي من جزء، والجنّة من جزء، والكواكب من جزء، والملائكة من جزء، وسدرة المنتهى من جزء، والشّمس والقمر من جزء، [و بقي‏] جزءا تحت بطنان العرش، حتى خلق آدم، فأودعه اللّه في جبينه، فكان ينقل ذلك من أب إلى أب، إلى عبد المطّلب، ثمّ صار واحدة، فنقل جزءا الى عبد اللّه والد النبيّ، ونصفها الى أبى طالب، فخلقت أنا من جزء، وأنت من جزء، وألانوار كلها [من‏] نورى ونورك يا علّى.

و في الحديث بيان إكرام اللّه لهما بهذا، حتّى يكون أصلهما أصل كلّ نور، ثمّ الإكرام [أنّه أودعه‏] على الجبين معا، ثمّ تفرّقه النور، حتّى كان كلّ واحد منهما.

و فيه عضد 2 وهو حديث المؤاخاة 3،

______________________________
(1)- كلمة غير مقروءة

(2)- هكذا تقرأ الكلمة في النص الاصلي.

(3)- من الأحاديث المتواترة مؤاخاة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله لعليّ عليه السّلام، وقد تضافرت الأخبار بذلك في مصادر أهل السنّة والشيعة، وذلك فيما أخى بين المهاجرين والأنصار في المدينة، فلم يختر صلّى اللّه عليه وآله لنفسه أخا غير علي بن أبي طالب. وقد افتخر عليه السّلام بها مرارا وفي مناسبات عديدة، وكان يقول: أنا عبد اللّه وأخو رسوله.

كتاب المراتب، البستي ،ص:55

و متى قيل: [لم‏] أراد اللّه تعالى أن يجعلهما أخوين، فلم فرّق بينهما بأب؟ وهلّا جمع فيكون النسل واحدا، والأخوّة بالنسب؟

ذكرنا فيها وجها حسنا، وهو أنّه لو جمع بينهما في الولادة، لكان لا يصلح أن يتزوّج بإبنته صلّى اللّه عليه وآله، [إذ] لا يكون صالحا لفاطمة في التزويج، فإن كانت الإمامة في ولد النبيّ لم يكن لعليّ فيه نصيب، وإن كان في ولد أمير المؤمنين، لم يكن للنبيّ فيه نصيب، ففرّق بينهما بأب واحد، حتّى صارا أبوين للأئمة إلى يوم القيامة، وصار الأصل واحد .....، وما أكرم به النبيّ أكرم هو به، وما جعل فيه إبراهيم أصلا، من أنّ النبوّة والإمامة في عقبه، كذلك صار الإمامة فيهما إلى يوم القيامة، فإنّ الأنوار كلّها من نوره؛ فلذلك له بهذا شرف لا يشاركه فيه أحد، وكما أنّ أصله أمسك ببطنان العرش، كذلك أصل أمير المؤمنين، وكما نقل إلى الجباه حتى يتلألأ عند كلّ أب، فكذلك أمير المؤمنين عليه السّلام.

[و من‏] هذا الباب قوله لأمير المؤمنين- صلوات اللّه عليهما- في حديث خيبر:

حسبك أنّك منّي وأنا منك، وهما فضيلتان من الرسول صلّى اللّه عليه وآله، بأن يكون من الرسول صلّى اللّه عليه وآله، وأن يكون الرسول منه، لحمك من لحمي، وجلدك من جلدي، وعظمك من عظمي، ودمك من دمي، والإيمان مخالط للحمك وجلدك وعظمك ودمك، كما خالط جلدي ولحمي وعظمي ودمي.

[فظهر] أنّ على كلّ واحد من هذا تكليف من شرط إيمانه، وهو معنيّ بذلك.

فهذه سبع صفات، كلّها فضائل تفرّد بها أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام، وليس للمشايخ فيها نصيب، وقد قال هذه الكلمة عليه السّلام في مواضع:

منها: يوم احد، حين قال جبرئيل عليه السّلام: من هذا يا رسول اللّه؟

قال: عليّ.

فقال: هذه هي المواساة.

كتاب المراتب، البستي ،ص:56

فقال: من أولى بها منه، وهو منّي وأنا منه، وهو منّي بمنزلة هارون من موسى، اللهمّ اشدد أزري بعليّ بن أبي طالب، كما شددت أزر موسى بهارون.

[و قوله‏] له في حديث سورة براءة:

لا يؤدّيها إلّا أنت أو رجل منك يعني عليّا.

و قال له جبرئيل: فيما أفسدت وأراد أن يخرج من يصلح.

فقال له جبرئيل: إنّه لا يصلح لها إلّا أنت أو رجل منك.

و قال .....

و قال أمير المؤمنين: أنا الشاهد منه.

و سنورد في فصل ما قال الرسول فيه، ممّا سوّى بين نفسه [و بينه‏] فيه، فهذا فصل.

***

كتاب المراتب، البستي ،ص:57

و الفصل الثانى [كتابة اسمه عليه السّلام على ساق العرش‏]

و هو أنّه تعالى كتب اسمه على ساق العرش [قبل‏] آدم: محمد وعليّ وفاطمة والحسن والحسين، فلمّا خلق آدم رأى تلك الأسماء تتلألأ؛ فقال: يا ربّ من هؤلاء؟

قال: هم من ذرّيتك، آخر نبيّ من أولادك، أكرم الخلق عليّ.

فلمّا وقع [منه ما وقع‏]، قال: بحقّ هذه الأسماء الخمسة الّا عفوت لي.

و روى الصّادق عليه السّلام أنّ الكلمات التي تلقّاها آدم من ربّه هي هذه، استشفع بهم حتى غفر له.

و روي أيضا أنّه كتب على ساق العرش: محمد رسول اللّه أيّدته بعليّ.

و أعلم أنّ المخالفين يدّعون أنّه مكتوب على ساق العرش محمد وأبو بكر وعمر وعليّ 1.

______________________________
(1)- الثابت عند المحقّقين أن الأخبار المشهور بالأخبار المربعة والتي تجمع فضائل الخلفاء الأربعة حسب ترتيب خلافتهم، جميعا أحاديث مختلقة ومكذوبة، جلّ رواتها كذابون وضّاعون، راجع تفصيل ذلك في: [ رسالة في الأحاديث الواردة في الخلفاء على ترتيب الخلافة في كتاب: الرسائل العشرة في الأحاديث الموضوعة في كتب السنّة].

كتاب المراتب، البستي ،ص:58

و أصحابنا يقولون: إنّ هذا يمنع العقل من صحّته، لأنّه لو أتّفق في حال وجود محمد صلّى اللّه عليه وآله أن تنظر الملائكة، ويرون قرب مبعثه وهؤلاء معه، فيقولون من هؤلاء يا ربّ ممّن معه؟ فيقول هذا العابد للصّنم، ويكذب عليّ، ويشرك بي، لكان في ذلك نفور للملائكة، وإذا كان هناك هؤلاء 1، وهم منزّهون معصومون، فيقول: هؤلاء ستعرفون جلالة قدرهم.

و في هذه الكتابة شرف، كما أنّ [لهم‏] شرفا بهذا.

و كما عرف حال الرسول صلّى اللّه عليه وآله في كونه خاتم النبيّين، عرف حاله في أنّه خاتم الوصيّين.

فهذه ستّ خصال إنفرد بها عليّ عليه السّلام في أصل الخلقة، والخبر عنه قبل الولادة.

***______________________________
(1)- يقصد بهم اولئك الخمسة، اى الرسول صلّى اللّه عليه وآله وأهل بيته عليه السّلام.

كتاب المراتب، البستي ،ص:59

فامّا الفصل الثالث و هو أنّ المرء يشرّف بولادته في بيت كبير

فقد علمنا أنّه في الصّحيح من الرواية عند جميع أهل البيت، أنّ فاطمة بنت أسد قالت:

لمّا قرب ولادتي بعليّ عليه السّلام، كانت [العادة] في نساء بني هاشم أن يدخلن البيت‏ 1 ويمسحن بطونهنّ بحيطانه، فيخفّ عليهنّ الوضع، فخرجت مع جنيني، وقضيت حاجتي من البيت، فلمّا أردت أن أخرج، وإذا أنا بعليّ كأنّه عمود من حديد لم سهى‏ 2، وولد من ساعته في زاوية الأيمن من ناحية البيت 3.

و ليس في الموضع أشرف من هذا، والولد ..... 4 الطاهر، مولود في أشرف البقاع، من أكرم الفضائل، وليس هذا للمشايخ ولا لأحد نعرفه.

______________________________
(1)- اى الكعبة.

(2)- هكذا الكلمة فى النص‏

(3)- راجع: عليّ وليد الكعبة للعلّامة الشيخ محمّد علي الأردوبادي، ففيه تفصيل الحادث والأخبار الواردة فيه.

(4)- كلمة غير مقروءة.

كتاب المراتب، البستي ،ص:60

ثمّ له [في‏] المسجد خاصيّة ومزيّة، لا يشاركه فيها أحد، وهو أنّه ولد في الكعبة، وتربّى في دار خديجة، وهي اليوم مسجد ومشهد، وعاش في مسجد المدينة، سدّت الأبواب إلّا بابه‏ 1، فلمّا انتقل إلى الكوفة قتل في المسجد 2، وغسّل في دار هي اليوم مسجد 3، والموضع الذي أخذ البيعة على الناس لأجله مسجد، وموضع بيعة الرضوان لا يغبى‏ 4، وهو مشارك لهم في ذلك، والموضع غير مشهد؛ فانّه كا ... 5

______________________________
(1)- من القضايا المشهورة المتواترة أمر النبي صلّى اللّه عليه وآله بسدّ جميع الأبواب النافذة إلى المسجد- حتّى باب دار عمّه العبّاس- إلّا باب عليّ فقال صلّى اللّه عليه وآله: سدّوا الأبواب إلّا باب عليّ. وقد رواه الترمذي بسنده عن ابن عباس وأبو سعيد الخدري (الترمذي: 2/ 300 و301). وأحمد بأسانيد مختلفة عن غير واحد من الصحابة (مسند أحمد: 1/ 175، 330 و2/ 26 و4/ 369)، وأخرجه الحاكم النيسابوري بسنده عن زيد بن أرقم وأبي هريرة وقال: هذا حديث صحيح الإسناد. (المستدرك على الصحيحين: 3/ 125)، وأخرجه النسائي عن الحارث بن مالك وسعد (خصائص علي بن أبي طالب: 13). هذا وقد قامت أجهزة الدعاية الأموية- كعادتها بقلب الأحاديث الواردة في فضائل أمير المؤمنين وأهل البيت عليه السّلام وتزويرها ثمّ نسبة القضية إلى رجال آخرين من الصحابة- بقلب هذه الفضيلة ونسبتها إلى أبي بكر، والمتتبع في جميع هذه الروايات المقلوبة يرى أصابع معاوية وأعوانه فيها، فرواتها بين كذّاب وفاسق ومدلّس وخارجيّ وناصبي. راجع تفصيل ذلك في: [ رسالة في الأحاديث المقلوبة في كتاب: الرسائل العشرة الموضوعة في كتب السنة للعلّامة السيّد عليّ الحسيني الميلاني].

(2)- أغتيل أمير المؤمنين عليه السّلام- على أصحّ الروايات- في محراب المسجد حين صلاة الفجر، وهذا المحراب لا زال موجودا في مسجد الجامع بالكوفة وعليه شبّاك ذهبي ويتبرّك النّاس به.

(3)- نزل أمير المؤمنين عليه السّلام عند منصرفه من البصرة بعد معركة الجمل ودخوله الكوفة دار ابنة أخته أمّ هانئ، بالقرب من دار الإمارة، ولا زال يسكن فيها حتّى استشهد ثمّ غسل فيها ودفن بظهر الكوفة المشهور بالغرىّ والنجف الأشرف، وهذه الدار لا زالت موجودة، وتقع في الزاوية الشماليّة الغربيّة من خارج أسوار المسجد الجامع بالكوفة، وعلى بعد عدّة أمتار من آثار قصر الإمارة الذي بناه سعد بن أبي وقاص. وقد زار ابن بطوطة هذه الدار في القرن الثامن الهجري ووصفها في رحلته. ولعلّ الدار صارت فترة مسجدا كما يقول المصنّف.

(4)- هكذا الكلمة في النصّ.

(5)- كلمة غير مقروءة.

 

كتاب المراتب، البستي       61     فاما الفصل الثالثو هو أن المرء يشرف بولادته في بيت كبير

كتاب المراتب، البستي ،ص:61

لأنّ ذلك كان بروحاء، و[ما] ندرى، روحاء مكّة، أو روحاء في طريق المدينة، ثمّ لا يعرف موضع الشّجرة وهي بروحاء مكة بحذاء الحمّام تحت الشّجرة، وطلبت بجهدي وطاقتي فلم يعرف.

و له في حديث المسجد [أنّه‏] قيل له: أيّما أحبّ إليك المسجد أو الجنّة؟

قال: المسجد.

قيل له: لم؟

قال: لأنّ المسجد موضع مراده مني، والجنّة موضع مرادي منه، وأنا أوثر مراده على مرادي، فأوثر موضع مراده على موضع مرادي!

و قوله: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيها بِالْغُدُوِّ وَالْآصالِ رِجالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجارَةٌ 1.

و هذه في أصحاب الصّفة الملازمة للمسجد، أو في أصحاب مسجد قبا، وعليّ أوّلهم وأشرفهم في هذا الباب.

و له في محبّة المسجد أنّه كان يصلّي ألف ركعة في اليوم وليلته، فأكثر مشاهده اليوم مسجد، فأين يوجد هذا، أو خصلة لغيره من الصّحابة، فأشرف البقاع الحرم، وأشرف الحرم المسجد، وأشرف بقاع المسجد الكعبة، التي هي أوّل بيت وضع للناس، وطهّر للطائفين والعاكفين، وهو للعرب فخر، وللعجم قبلة، قيّاسه جبرئيل، وبنّاه إبراهيم، ومن أدّى الإله إسماعيل، فمن ولد فيه يكون في غاية الشرف لمسقط رأسه.

ثمّ له مع المسجد ما ذكرناه، ولا يوجد هذا لأحد من الصّحابة، فهذه إثني عشرة خاصّية له مع المسجد لا يشاركه أحد.

______________________________
(1)- سورة النور: آية 36

كتاب المراتب، البستي ،ص:63

فصل في شرفه في التربية وتفرّده به

اعلم أنّ الرسول صلّى اللّه عليه وآله مات أبوه وهو حمل، أو له أربعة أشهر، ثمّ ماتت امّه وله أربع سنين، ومات عبد المطّلب وله ستّ سنين، فاعتنق أمره أبو طالب، وربّاه فاطمة بنت أسد الهاشمية، وكان السبب في اعتناق أبي طالب، أنّ عبد اللّه وأبا طالب كانا من أمّ واحدة، وسائر الأعمام من امّهات شتّى، ولهذا الاختصاص إعتنق بأمر رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، وكان يقول لأولاده في اللّبن الذي كانوا يشربون، لا تشربوا حتّى يشرب محمّد أوّلا، فكان إذا شرب كفاهم ما بقي، وإذا لم يشرب لم يكفهم، وكذلك إذا أكل من الطّعام كفاهم، وإذا لم يأكل لم يكفهم، وهذا من بركات رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله.

و كانت فاطمة تحزن [عليه‏] ما لا تحزن على أولادها، حتّى كان الرسول يقول فيها:

هذه امّيّ بعد امّي.

و لمّا ماتت جعل قميصه كفنا لها، وبات في قبرها ليوسّع عليها مضجعها، وصلّى عليها أربعين تكبيرة، فقيل له في ذلك؟

قال: حضرني أربعون صفّا من الملائكة، فكبّرت لكلّ صف تكبيرة.

فجرى الرسول لعليّ مجرى الأخ، لتربية امّه بنت أسد. ثمّ اتفق بمكّة مجاعة،

كتاب المراتب، البستي ،ص:64

و ضعف حال أبي طالب، وكان الرسول قد تزوّج بخديجة مع غناها، فقال لحمزة والعبّاس، هيّا بنا ندخل على أبي طالب فقد ضعفت حالته، حتّى نخفّف من عياله، فدخلوا إليه وخاطبوه بذلك.

فقال: إذا تركتم لي عقيلا؛ فافعلوا ما شئتم.

فبقى عقيل معه إلى أن مات، ثمّ بقي وحده إلى أن أخذ يوم بدر مع أسارى الكفّار، وخلّى عنه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، وكان يقول له:

إنّي أحبّك حبّين، حبّ لك، وحبّ لودّ أبي طالب لك.

و أخذ حمزة جعفرا، فلم يزل معه في الجهل والإسلام، حتى قتل حمزة باحد 1، وأخذ العبّاس ... وكان معه إلى يوم بدر، ثمّ فقد فلم يوقف له على خبر. وأخذ الرّسول عليّا وله ستّ سنين، كسنّه حينما أخذه أبو طالب، فربّته خديجة الكبرى والمصطفى، إلى أن جاء الإسلام، وله على الأقلّ عشر سنين وستّة أشهر، وعلى الأكثر ثلاث عشرة وستّة أشهر.

و تربية خديجة أشرف من تربية فاطمة بنت أسد، لأنّها سيّدة نساء العالمين، وكون الرّسول سيّد الأولين، ولم يزل كان مع الرّسول، إلى أن مضى الى رضوان اللّه، وبقي عليّ بعده.

فعليّ أخ الرّسول من وجهين:

أحدهما: من جهة التربية لأنّ امّ عليّ امّه، وأبو عليّ أبوه بالتربية.

ثمّ آخاه بأمر اللّه.

______________________________
(1)- جاء فى هامش المخطوط: لم يرد- واللّه أعلم- أنّ جعفرا كان مع حمزة عليهما السلام حتى قتل، وأنّه لازمه فلم ينفكّ عنه، فمن المعلوم أنّ جعفرا هاجر الى الحبشة، ولم يعد الّا بعد قتل حمزة عليهما السلام، وإنّما اراد أنّه لم يزل معه لمكان تلك التربية، فلم ينفكّ حكمه عنها وسبقته اليها، وحتى لو رجع مثلا وحمزة حىّ لأنضاف اليه انضاف المربى الى المربيّ، واللّه اعلم.

كتاب المراتب، البستي ،ص:65

فاخ له من وجهين، وابن له من وجهين، أولاهما لأنّه ربّاه، والثاني لأنّه ختنه‏ 1، وختن الرجل ابنه، ولهذا يهنى‏ء الرجل إذا ولد له ابنه، فيقال له: الختن.

و لا توجد هذه الخصيصة لأحد من الصّحابة، الاخوّة من وجهين، والبنّوة من وجهين، وتربية عندهم، وأين والآخرين‏ 2 وتربية سيّدة نساء العالمين؟ ومن تربىّ في بيت الرسول يخرج بخلقه وخلقه وعلمه وأدبه وصيانته وعفّته وحيائه وكرمه، فانّه يتخلّق بهذه الأخلاق، فهذه خمس خصال في التربية لا يشاركه فيها أحد من العالمين.

***______________________________
(1)- ختن الرجل عند العامة زوج ابنته.

(2)- كذا في الاصل.

كتاب المراتب، البستي ،ص:67

فصل فيما تفرّد به من القرابة التي له فيها شرف

اعلم أنّه صلّى اللّه عليه وآله قال: إنّ اللّه اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشا من كنانة، واصطفى هاشم من قريش، ولم يكن للمشايخ في هذا الذي هو صفوة الصفوة نصيب.

ثمّ هو هاشميّ بين هاشميّين، امّه هاشمية بنت أسد ابن هاشم، وأبوه أبو طالب ابن عبد المطّلب بن هاشم، وله من حيث اختلف امّهما برسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله إلى معد بن عدنان ثلاثة وعشرون قرابة، تتّصل برسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله من جهة الامّهات، فلا أحد يشاركه في هذا، وهاشم سيّد العرب على ما قيل:

عمرو العلى هشم الثّريد لقومه‏

 

و رجال مكّة مسنتون عجاف‏

 

 

 

فجدّه سيّد وهو عبد المطّلب جدّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله.

و أبوه سيّد وهو أبو طالب.

ثمّ سيّد الأوّلين والآخرين ابن عمّه نسبا من رحمه، ومن تلك الجهات في الامّهات.

كتاب المراتب، البستي ،ص:68

ثمّ سيّد الشّهداء حمزة عمّه.

ثمّ جعفر الطيّار المهاجر هجرتين، والمصلّي قبلتين، والطّاعن برمحين، والمقاتل بيدين، حتّى أبدلت بجناحين، يطير بهما مع الملائكة إنسيّ ملكيّ، أخوه من قبل امّه وأبيه.

ثمّ سيّدة نساء العالمين فاطمه بنت عمّه.

ثمّ ولداه سيدا شباب أهل الجنّة.

فهو سيّد الوصيّين، وابناه سيّدي شباب أهل الجنّة، فلا يكون في الجنّة إلا جرد مرد مكّحلين، فلا تعارض هذا ما يروون في أبي بكر وعمر أنّهما سيّدا كهول أهل الجنّة! فإنّه لا يكون في الجنّة كهل، وإنّما هذا- إن صحّ الحديث‏ 1- خبر عن الحال أنّهما سيّد الكهول، ولا يفضّلان على عليّ وابنيه، فهما كانا صبيّين وأبوهما من الشّباب لا من الكهول، فلهما الفضل على عثمان ومن في سنهم من الكهول- إن صحّ الخبر-.

ثمّ ابناه إبنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله حكما وشرعا، على ما قال صلّى اللّه عليه وآله:

كلّ بني بنت فهو ابن أبيه، إلا إبني هذين فأنا أبوهما، أعقل عنهما.

و لهذا كان عليّ يقول في محمد بن الحنفية ابني، ويقول فيهما ابنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله.

فهذه عشر من الشرف له في القرابة، لا توجد للمشايخ أصلا، فهذه كرامة النسب.

و قد روي أنّ معاوية كتب إلى عليّ: أنا ابن سيّد قريش في الجاهلية، وملك في‏

______________________________
(1)- هذا الخبر من الأخبار المختلقة المكذوبة على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، وتعدّ من مختلقات البكريّة التي كانت تقلب الأحاديث الصحيحة أو يختلقون الأحاديث المكذوبة زورا وبهتانا على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وذلك بهدف تكثير فضائل أبى بكر ومجاراة لفضائل أمير المؤمنين وأهل بيته عليه السّلام. راجع تفاصيل ذلك في بحث (الغلوّ في فضائل أبي بكر) في الجزء الثامن من كتاب (الغدير في الكتاب والسنّة).

كتاب المراتب، البستي ،ص:69

الإسلام، وخال المؤمنين، وكاتب وحي رسول اللّه، فمن مثلي، وكنت كأنت وهذه حالي!!

فلمّا قرأ الكتاب، قال لابن عبّاس: يفاخرني ابن آكلة الأكباد، اللّعين ابن اللّعين أبو اللعين، فاكتب، فكتب:

محمّد النبىّ أخي وصهري‏

 

و حمزة سيّد الشّهداء عمّي‏

و جعفر الذي يضحي ويمسي‏

 

يطير مع الملائكة ابن امّي‏

و بنت محمد سكني وعرسي‏

 

مسوط لحمها بدمي ولحمي‏

و سبطا أحمد ابناي منها

 

فمن مثلي له سهم كسهمي‏

سبقتكم إلى الإسلام طرّا

 

غلاما ما بلغت أوان حلمي

 

 

 

فلما ورد الكتاب على معاوية، قال:

يا غلام اكتم هذا، فإنّ أهل الشام إن عرفوا هذا قتلونى بالجنادل 1.

و هذا باب كلّ قرابة من هذا مفرده فضيلة، لا يشارك عليّ فيها، تختصّ القرابة وشرف عشيرتهم:

فهو سيّد الوصيّين، وأخو سيّد النبيّين، وختن [النبىّ في‏] سيّدة نساء العالمين، وزوج سيدة نساء العالمين، وابن أخ سيّد الشهداء، وأخوه جعفر سيّد الطّيور مع الملائكة، وأبوه سيّد العرب، وجدّه سيّد بني هاشم، وهاشم سيّد قريش.

فامّا شرفه بالقرابة من جهة الوصلة: فهو ختن سيّد النبيّين، وسيّدة نساء العالمين، وزوج سيّدة نساء العالمين، بنت سيّدة نساء العالمين، وسيّد الأوّلين والآخرين.

و لا يجتمع هذا مع ابنيه، سيّدي شباب أهل الجنّة، فمن يدانيه أو يدّعي شرفا في‏

______________________________
(1)- الحجارة، أو ما يفلّ الرجل من الحجارة.

كتاب المراتب، البستي ،ص:70

الأقارب السببيّة أقرب منه؟

فأمّا القرابة بالوصلة: فله على كلّ من واصل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله شرف وفضل، وهذه ثلاث خصال في وصلته خاصّة، وذلك أنّ الشيخين قد واصلا رسول اللّه، بأن زوّجا ابنتيهما منه، والنبي صلّى اللّه عليه وآله واصل عليّا بابنته، وليست بضعة أبي بكر وعمر كبضعة رسول اللّه، وعثمان واصل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله على ابنتين‏ 1، كلتاهما كانت قبل الإسلام، وكانتا متزوّجتين من عاص وابن العاص، وكانا كافرين، وطلّقا ابنتيه عداوة له، وليس كذلك فاطمة، فانّها وليدة الإسلام، وسيّدة نساء العالمين.

و من وجه آخر: وهو أنّه لم يكن لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله نسل في صحبة أحد من المشايخ، ونسل الرسول فيها، وكما أنّ الرسول والوصيّ أبوا الأئمة إلى يوم القيامة، كذلك هي امّ الأئمّة إلى يوم القيامة.

و روي أنّ فاطمة ناظرت عائشة في الشّرف، فقالت عائشة:

أنا مع رسول اللّه في الجنّة وفي بيته، وأنت مع عليّ وفي بيته!

فقالت فاطمة: لا اعتبار بهذا، أرأيت لو طلّقك رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله الى أين يكون مرجعك السي‏ء، الى دار أبى بكر؟ ولو طلّقنى لكان رجوعى الى بيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، فأنّى تقع المواساة!

و في الحديث: أنّ آسية بنت مزاحم، ومريم بنت عمران، وخديجة يمشين أمام فاطمة كالحجّاب لها إلى الجنّة وفي الجنّة.

و روى الثّقات عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله أنّه قال لعليّ:

يا عليّ! لك أشياء ليست لي منها: أنّ لك زوجة مثل فاطمة وليس لي مثلها، ولك ولدين من صلبك مثل الحسن والحسين وليس لي مثلهما من صلبي، ولك‏

______________________________
(1)- الثابت عند المحققين أنهما لم تكونا بنات النبى صلّى اللّه عليه وآله بل ربائبه، راجع: (الصحيح من سيرة النبى صلّى اللّه عليه وآله للسيد جعفر مرتضى العاملي).

كتاب المراتب، البستي ،ص:71

مثل خديجة امّ أهلك وليس لي مثلها حماة، ولك صهر مثلي وليس لي صهر مثلي، ولك أخ مثلي وليس لي أخ مثلي، ولك أخ في النسب مثل جعفر وليس لي مثله في النسب، ولك امّ مثل فاطمة بنت أسد الهاشمية المهاجرة ليس لي امّ مثلها.

فمثل هذه الوصلة والقرابة في النسب، الذي يتّفق في الوصلة، لم يشاركه فيها من المشايخ، فهذه عشر من الشرف في هذه الوصلة خاصّة.

***

كتاب المراتب، البستي ،ص:73

الفصل السابع في الشّرف وأسمائه

اعلم أنّ له عليه السّلام اسماء وألقابا كلّها مفيدة ومنبئة عن الشرف.

فمن ذلك: ما كان سمّي عليّا.

و في الحديث: أنّ أمّه رأت في المنام أن تسمّي بهذا الاسم، وتكنّي بأبي الحسن.

و عليّ من العلوّ، وهو اسم ربّ العالمين، وقد قيل: إنّه تعالى ألقى إلى امّه بأن تسمّيه بهذا الاسم، لأنّه اشتق إسمه من إسمه، وله علوّ في كلّ شي‏ء، فهو عليّ النّسب، وعليّ الإسلام، وعليّ العلم، وعليّ الزّهد، وعليّ السّخاء، وعليّ الشّرف، وعليّ الفصاحة، وعليّ في أقاربه، وعليّ في أولاده، وعليّ في أهله، وعليّ في كلّ صنف تعلو به الصّحابة، كما قال الصاحب‏ 1، متّع اللّه بصالح أعماله:

عليّ عليّ في المواقف كلّها

 

و لكنّهم قد خانهم فيه مولد

 

 

 

و الذي يكشف عن هذا، أنّك لا تقدر على ذكر علوّ في الدين والإسلام، إلّا وهو فيه عليّ وأعلى من غيره.

______________________________
(1)- أي الصاحب بن عباد رحمه اللّه.

كتاب المراتب، البستي ،ص:74

و من أسمائه: الهاديّ، على ما روي في تفسير قوله: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ 1.

قال الرسول صلّى اللّه عليه وآله لعليّ: أنا النّذير، وأنت الهاديّ لكلّ قوم.

و قوله صلّى اللّه عليه وآله: إن وليّتم عليا تجدوه هاديا مهدّيا، وهذا أيضا اسم من أسماء اللّه أجري عليه، وهو .... 2 فإنّ علمنا بعصمته، وأنّ ظاهره كباطنه، وأنّه يلزم موالاته ظاهرا وباطنا، كما يلزم في النبيّ، تحقّق لنا أنّه الهاديّ، وأنّه لا يضلّ أحدا، ولا يضلّ عن الحقّ أبدا.

و من أسمائه: حيدر، على ما قال عليه السّلام يوم خيبر:

أنا الّذي سمّتني أمّي حيدرة

 

أكيلكم بالسّيف كيل السّندرة

 

 

 

و هذا من أسماء الأسد، وقيل إنّه الأسد الضر غام القويّ، الذي تخاف منه كلّ السّباع والحيوان.

و من أسمائه: يعسوب المؤمنين، وقال له الرسول: اليعسوب أمير النّحل، وأنت أمير المؤمنين، وهذا من الشّرف في أقصى ذروته.

و من أسمائه: ما سماّه النبيّ يوم خيبر، لمّا انصرف، وقد فتح عليه؛ فعانقه ومسح وجهه، وقال:

لو لا أنّ النّاس يقولون فيك، ما قالت النّصارى في المسيح، لكنت أقول فيك اليوم من الفضائل، ما يستشفى بفضل وضوءك، ويؤخذ تراب قدمك، ولكن كفاك أنّك منّي وأنا منك.

إلى أن قال:

______________________________
(1)- سورة الرعد: آية 7

(2)- كلمة مطموسه في الاصل.

كتاب المراتب، البستي ،ص:75

و أنت وليّي، ووصيّي، وقاضي ديني، ومنجز وعدي، وخليفتي من بعدي، وأنت تقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين.

فسماّه بهذه الأسماء كلّها، وكلّ واحد منها اسم شرف، لأن كونه وليّا لرسول اللّه، على أيّ معنى قلته فهو شرف، وكونه وصيّا له شرف آخر لا مشاركة له فيه.

و قد قال في حديث آخر: أنا سيّد النبيّين، وأنت سيّد الوصيّين.

و قوله: وزيري 1 تشبيه له بهارون، كما قال اللّه جلّ اسمه: وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي هارُونَ‏ 2.

و قال فيه: اللهمّ اشدد أزري بعليّ، كما شددت أزر موسى بهارون.

و زعم المخالف أنّ هذا من باب المشترك، لأنّه صلّى اللّه عليه وآله قال لأبي بكر وعمر:

لي وزيران في السّماء، ووزيران في الأرض، اللّذان في السّماء جبرئيل وميكائيل، ووزيران في الأرض، يعني أبا بكر وعمر 3.

فإنّ هذا لو صحّ، لم يكن في مثل ذلك ما ذكرنا، لأنّا لم نقل لا وزير غيره، وإنّما ذكرنا أنّ هذا الأسم اسم شرف وفضيلة، وليس من باب الألقاب، ولا يمنع من أن يكون له وزراء، وكلّ يشرّف به.

و قوله: و وصيّي تفرّد بها، [إذ] لا وصيّ له غيره، سواء قيل إنّه في خاصّ نفسه أو في امّته.

و قال فيه: أنا سيّد النبيّين، وأنت سيّد الوصيّين يعني به الوصيّ الذي بيّن‏ 4.

و قوله: قاضي ديني مدح له خاصّة، وخبر عن الغيب فيه، وأنه معتمده في‏

______________________________
(1)- لم ترد هذه الصفة في الروايات التي ذكرها المصنف في هذا الفصل من نسختنا، ولعلها اسقطت من هذه النسخة، فهي تندرج في عداد الصفات المذكورة في قوله صلّى اللّه عليه وآله: (أنت وليي، ووصيي ...).

(2)- سورة طه: آية 29

(3)- راجع مصدر التعليقة رقم (1) في الصفحة (68).

(4)- هكذا تقرأ الكلمة في الاصل.

كتاب المراتب، البستي ،ص:76

قضاء دينه، وانّه يحنث بظنه في أنّه يقضي عنه دينه.

و قوله: منجز وعدي، كقوله قاضي ديني، فيما ذكرناه من الوجوه، وقد روي و قاضي ديني بالكسر، فيدلّ على الإمامة.

و قوله فيه: تقاتل الناكثين، مدح له في قتال أهل النكث، وقتال القاسطين، وهم الظّلمة، والمارقين، وهم الخوارج الذين يمرقون من الدّين.

فكلّ هذه من سمات المدح والشّرف، ولا يشاركه في أكثرها أحد من السلف.

و من أسمائه: ما سماّه جبرئيل عليه السّلام بها، على ما رواه الخلق عن عليّ عليه السّلام قال:

دخلت على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، فوضع رأسه في حجر دحيّة الكّلبي، فسلّمت عليه.

فقال لي دحيّة: وعليكم السّلام يا أمير المؤمنين، وفارس المسلمين، وقائد الغرّ المحجّلين، وقاتل الناكثين والمارقين والقاسطين. (و قال: و إمام المتّقين في بعض الروايات).

ثمّ قال له: تعالى خذ رأس نبيّك في حجرك، فأنت أحقّ بذلك؛ فلمّا دنوت من رسول اللّه، ووضع رأسه في حجري لم أردحية، وفتح الرسول صلّى اللّه عليه وآله عينيه، وقال:

يا عليّ من كنت تكلّم؟

قال قلت: دحيّة، فقصصت عليه القصّة.

فقال لي: لم يكن ذلك دحيّة، وإنّما كان جبرئيل عليه السّلام، أتاك ليعرّفك أنّ اللّه سماّك بهذه الأسماء.

و معلوم أنّ كلّ اسم من هذه الأسماء شرف:

امّا أمير المؤمنين فغاية الشّرف، ومن يتسمّى بهذا ليس كمن سماّه اللّه به. وفي الحديث أنّه صلّى اللّه عليه وآله أمر أصحابه أن يسلّموا على عليّ ب يا أمير المؤمنين 1.

______________________________
(1)- راجع تفصيل ذلك في: شرح نهج البلاغة، لابن أبي الحديد المدائني: 1/ 12، والغدير الجزء الأوّل.

كتاب المراتب، البستي ،ص:77

و قال له عمر: هذا رأي رأيته أو وحي نزل؟

قال: بل وحي نزل.

فقال: سمعا للّه وطاعة.

و القصّة مشهورة.

و من أسمائه: ما ذكره في خطبة الافتخار من قوله: أنا أذان اللّه في الدنيا فلقوله جلّ اسمه تعالى: وَأَذانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ 1.

و له في هذه الأذان ما ليس لغيره، فإنّ اللّه تعالى عزل أبا بكر به، وقد كان الرسول صلّى اللّه عليه وآله اختاره، فجاءه جبرئيل عليه السّلام بأنّ اللّه تعالى يقول: لا يؤدّيها إلّا أنت أو رجل منك، فكتب لعليّ عليه السّلام وولّاه ذلك، وعزل أبا بكر به.

و في هذا وجوه من الدليل على إمامته وتقدمه:

منها: أنّ اختيار الرسول أشرف من اختيار الناس، وقد اختاره الرسول صلّى اللّه عليه وآله، واللّه عزله بعليّ عليه السّلام، فكيف يجوز للصّحابة أن يقدّموا على مختار اللّه، مختار خمسة من الامّة 2؟

و منها: أنّه اللّه عزله بعليّ عليه السّلام، فكيف يجوز لهم أن يؤلّوا المعزول ولاية على من عزل به؟

و منها: أنّه إذا لم يصلح مع وجود عليّ للأداء عن رسول اللّه، والقيام مقامه، لتسعة عشر آية، كيف يجوز مع وجوده، أن يقوم مقام رسول اللّه في ستّة الآف ومائتين وثمانية عشرة آية، والشريعة كلّها!!

ففي هذا هذه الوجوه، فهي أجمع تدلّ علىّ كمال عليّ ونقصان أبي بكر عنه، وأنّه‏

______________________________
(1)- سورة التوبة: آية 3

(2)- إشارة إلى اجتماع السقيفة من بني ساعدة، حيث أختاروا فيها أبا بكر للخلافة وكان أبو بكر مختار خمسة.

كتاب المراتب، البستي ،ص:78

لا يصلح أن يكون إماما له، وواليا عليه، وعليّ يصلح لذلك ولغيره.

ثمّ قال‏ 1: وأمّا مؤذّن اللّه ففي قوله تعالى: وَعَلَى الْأَعْرافِ رِجالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيماهُمْ‏ 2.

و قال: فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ‏ 3.

و الرّجال أنا وعبيدة بن الحارث، وحمزة، وجعفر، لقوله تعالى: هذانِ خَصْمانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ‏ 4، فأنا كنت، أنا وابن عمّي عبيدة وحمزة، قاتلنا عتبة بن ربيعة، وشيبة ووليد بن عتبة، وهم الذين كفروا، ففي هذه القصّة أنّه قسيم الجنّة والنار، وعارف أهل الجنّة والنار سيماهم.

و فيه: أنّه مؤذّن اللّه.

و فيه: أنّه الخصم من اللّه يحتجّ له، ويحارب عنه الكفّار.

و من أسمائه: أنّه مولى المؤمنين، لقوله صلّى اللّه عليه وآله: من كنت مولاه فهذا عليّ مولاه وليس هذا لأحد.

و من أسمائه: أنت شبيه هارون ويوشع، وقوله: أنت منّي بمنزلة هارون من موسى. وقال هذا له في عدّة مواضع:

منها: يوم أخذ بيعة العشيرة، وقال له: أنت أخي في الدنيا والآخرة، ومني بمنزلة هارون من موسى.

و قال هذا يوم خروجه إلى تبوك.

و قال يوم احد، لمّا أتاه جبرئيل عليه السّلام، فنظر إلى عليّ يحامي عن الرسول صلّى اللّه عليه وآله،

______________________________
(1)- لم نهتدى الى صاحب هذا القول ويبدو من سياق العبارة وجود سقط في نسختنا، واللّه أعلم.

(2)- سورة الاعراف: آية 46

(3)- سورة الاعراف: آية 44

(4)- سورة الحج: آية 19

كتاب المراتب، البستي ،ص:79

باذلا لمهجته، قال: من هذا؟

فقال: هو عليّ.

قال جبرئيل عليه السّلام: هذا هو المواساة.

فقال النبيّ: من أولى بها منه، وهو منّي وأنا منه، وإنّه منّي بمنزلة هارون من موسى، اللهمّ اشدد أزري بعليّ، كما شددت أزر موسى بهارون.

ففيه: إنّه المواسي.

و فيه: إنّه شادّ لأزر الرسول صلّى اللّه عليه وآله.

و فيه: إنّه بمنزلة هارون من موسى، وهارون كان خليفة موسى، فعليّ خليفته.

و منها: إنّه لمّا ولد الحسن سماّه عليّ حربا، فقال الرسول سمّه حسنا، ولمّا ولد الحسين سماّه حربا، فقال الرسول صلّى اللّه عليه وآله هو حسين، فلما ولد المحسّن‏ 1 سماّه حربا، فقال لا هو المحسّن، كأولاد هارون شبّر وشبير ومشبر، فشبّهه بهارون.

و منها: إنّه عند الموت قال: لو لا إنّي أخاف أن تختلف أمّتي عليك، كما

______________________________
(1)- لم يثبت أنّه ولد لعلىّ وفاطمة- عليهما السلام- محسنا (أو محسّنا كما في الاصل المخطوط): يقول الشيخ المفيد رحمه اللّه في الارشاد (1/ 355) عند ذكره لاولاد امير المؤمنين عليه السّلام: و في الشيعة من يذكر أن فاطمة صلوات اللّه عليها أسقطت بعد النبىّ صلّى اللّه عليه وآله ولدا ذكرا سمّاه رسول اللّه عليه السلام- وهو حمل- محسّنا وذكر محقق كتاب الارشاد بانه قد تعددت المصادر التى توكد وجود المحسن ضمن اولاد علىّ من فاطمة عليها السلام وفي تلك المصادر: الكافي: 6/ 18، الخصال: 634، تاريخ اليعقوبي:

2/ 213 المناقب لابن شهر آشوب: 3/ 358، تاريخ الطبرى: 5/ 153، الكامل في التاريخ: 3/ 397 انساب الأشراف: 2/ 189، الاصابة: 3/ 471، لسان الميزان: 1/ 268، ميزان الاعتدال 1/ 139، القاموس المحيط: 2/ 55.

هذا وتذكر المصادر التاريخية بانه بعد أن امتنع على عن البيعة مع أبى بكر هجمت مجموعة تقودها عمر بن الخطاب على دار فاطمة لاخراج علىّ وأخذ البيعة منه، فمنعتهم فاطمة عن ذلك واحتمت بباب الدار فضربوها وعصروها بين الباب والجدار فاسقطت محسنا، وكان ذلك سبب وفاتها عليها السلام.

راجع: الجزء الأوّل من كتاب شرح نهج البلاغة، للمدائني.

كتاب المراتب، البستي ،ص:80

اختلفت امّة موسى على هارون فشبّهه بهارون.

و في الحديث أنّه قال له: أنت منّي بمنزلة يوشع بن نون.

فهذه عشرة مواضع شبّهه فيها بهارون، كلّ واحدة منهنّ مبيّنة لا يشارك فيها.

و من أسمائه: أنّه تعالى سماّه نفس الرّسول في قوله: نَدْعُ أَبْناءَنا وَأَبْناءَكُمْ وَنِساءَنا وَنِساءَكُمْ وَأَنْفُسَنا وَأَنْفُسَكُمْ‏ 1.

و قد علمنا أنّ قوله ندع أبناءنا دعا الحسن والحسين، و نساءنا دعا فاطمة، و أنفسنا [دعا عليّا]، وقد علمنا أنّه من المجاز أن يدعو الإنسان نفسه، والمراد من يجرى مجرى أنفسنا، ولأنّه لو كان المراد نفس الرسول، وحمل عليّا مع نفسه، لكان للكفّار أن يقولوا حملت من لم تشرط، وخالفت شرطك، وإنّما يكون للكلام معنى أن يريد به من يجري مجرى أنفسنا، فإذا من أسمائه أنّه نفس الرسول صلّى اللّه عليه وآله، أو جار مجرى الرسول، وأيّهما كان فهو مدح تفرّد به أمير المؤمنين عليه السّلام.

و من أسمائه: كونه صالح المؤمنين، في قوله: فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَجِبْرِيلُ وَصالِحُ الْمُؤْمِنِينَ‏ 2.

فقد ظهر هذا الحديث أنّه أمير المؤمنين، ورواه الشيعة، وكثير من أهل الحديث والعترة، وهو ذكره في الاثبات، يقتضي واحدا هو صالح المؤمنين، وهو مولى الرسول، وما ادّعي لأحد في الآية أنّ هذا هو، وقد قال في خطبة البصرة، وفي خطبة الأفتخار: أنا صالح المؤمنين.

و في هذا له اسمان، كونه مولى الرّسول، وكونه صالح المؤمنين، ولم يرد مثله للمشايخ.

و من أسمائه: ما سماّه اللّه به في قوله: إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا

______________________________
(1)- سورة آل عمران: آية 61

(2)- سورة التحريم: آية 4

كتاب المراتب، البستي ،ص:81

الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ‏ 1، وثبّتنا أنّه في عليّ في كتاب الإمامة 2، وفيه أسامي كونه وليّ المؤمنين، وكونه مؤمنا على القطع، وكونه مصليّا ومزكيّا على القطع، ومزكّيا في حال الركوع.

هذه أسامي فيه على القطع، من غير شرط، وغيره إذا أجري عليه، فعلي ظاهر الإسلام.

و من أسمائه: ما ذكره في خطبة البصرة من قوله:

أنا عبد اللّه، وأخو رسول اللّه، وأنا الصدّيق الأكبر، وأنا الفاروق الأعظم، لا يقوله غيري إلّا كاذب، آمنت حين كفر النّاس، وصلّيت قبل الناس ستّ سنين.

فهو عبد اللّه على معنى الافتخار، كما قال: كفى لي فخرا أن أكون لك عبدا، وكفى بي عزّا أن تكون لي ربّا.

فعبد اللّه على وجه القطع والافتخار، وأخو رسول اللّه، والصدّيق، والفاروق، فهذه أسامي على هذا الوجه تفرّد بها، ومن أجرى عليه من المشايخ، أجري على ظاهر الإسلام دون القطع.

و من أسمائه: ما عبّر في خطبة الافتخار أنّه قال:

أنا عند امّي حيدر، وعند النّاس عليّ، وعند طبيرسى‏ 3 ميمون، وفي التوراة إليا، وفي الزّبور بر 4 يا، وفي الانجيل فارقاليط، وعند الترك بكراوج‏ 5، وعند الخزر بربر 6.

______________________________
(1)- سورة المائدة: آية 55

(2)- لم يرد ذكر لهذا الكتاب فيمن ترجم للمصنف، والظاهر أنّه من تراثه المفقود.

(3- 6)- هكذا في الاصل المخطوط.

كتاب المراتب، البستي ،ص:82

فهذه الأسماء في هذه اللغات مدح تفرّد به.

و فيه: إنّه مذكور عند هؤلاء، وإن روي من طريق الآحاد، فمثله ما روي في المشايخ، وشرطنا الموازنة، وبيان أنّ له مزيّة فيما روي فيه، لا يشاركه في تلك الروايات الجماعة.

و من أسمائه: قوله تعالى: أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ‏ 1، أنّه أوّل اولي الأمر في الامّة على ما بيّناه في كتاب الإمامة.

و من أسمائه: ما في قوله: أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ‏ 2، وفيه أسامي كونه على بيّنة، وكونه تالي رسول اللّه، وكونه شاهدا، وكونه من الرّسول. وبيّنا أنّه هو، وأنّ المراد بالظّاهر هو عليه السّلام، دون لسان النبيّ، والقرآن، وجبرئيل، والملك الموكّل بإدكار رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله القرآن حتى لا يغلط.

و كلّ هذه الأسماء شرف تفرّد بها.

و اعلم أنّ له ألقابا وكنى، كلّها شرف، فلقبه المرتضى، والرّضي، وأخ الرسول، وزوج البتول، والسيف المسلول.

و من كناه: أبو الحسن، مشتق من اسم الحسن، وقيل الحسين، وقيل أبي محمد مشتق من أولاده، وهم أولاد شرف وفخر، ليس للقوم مثله.

و من الألقاب: أبو تراب، وهو لقب مكرمة، وروي فيه سببان:

أحدهما: أنّ الرسول كان في القوم، فنزل النّاس، ونزل على عليّ وعمّار تحت الشّجرة، وباتا على تعب، ورؤوسهما على الدّرق‏ 3، فلمّا جاء وقت الصّلاة تقدّم الرّسول إليه وإلى عمّار، وهو يقول الصّلاة، فانتبه عمّار.

______________________________
(1)- سورة النساء: آية 59

(2)- سورة هود: آية 17

(3)- الدّرق، ضرب من الترّسة، الواحدة درقه، تتخذ من الجلود.

كتاب المراتب، البستي ،ص:83

فقال له رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله: يا عمّار تحبّ هذا؟

قال: قلت نعم، هو أحبّ إليّ من نفسي.

فقال: أين تكون يا عمّار إذا خضّبت هذا من هذا، وأشار إلى رأسه ولحيته.

فلمّا فرغ وقد تترّب وجهه، قال صلّى اللّه عليه وآله: قم يا أبا تراب، وصار لقبا.

و الأعداء طلبوا من ألقابه وأساميه ما غمض ليلّقبوا بذلك، فلم يجدوا غير هذا.

و السبب الثاني: أنّه سئل الحسن بن عليّ عليهما السّلام، لم سمّي أمير المؤمنين عليه السّلام أبا تراب وكّني به؟

فقال: على الخبير واللّه سقطت، كان أمير المؤمنين عليه السّلام يصلّي على كثّيب من الرّمل، وهو يعفّر خدّيه، فرآه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله يفعل ذلك.

فقال: إنّ اللّه يباهي بمن يصنع كصنيعة، الملائكة والبقاع تشهد له.

فكان أمير المؤمنين صلّى اللّه عليه، بعد هذا لا يتركه في سفر ولا حضر، بل يفعله عند كلّ صلاة، من نفل وفرض، وتطوّع واستسقاء، وعيد وكسوف وخسوف، وكان يعفّر خدّيه، ويطلب الغريب من البقاع تشهد له في القيامة، فكان الرسول صلّى اللّه عليه وآله إذا رآه، والتراب في وجهه، يقول يا أبا تراب إفعل كذا، ويخاطبه بما يريد.

و من ألقابه: كونه أب الأمّة، لقول النبي صلّى اللّه عليه وآله: أنا وأنت يا عليّ أبوا هذه الامّة.

و ممّا ورد في قوله تعالى: يُوفُونَ بِالنَّذْرِ 1، تشبيها له بإبراهيم صلّى اللّه عليه وآله في قوله:

وَ إِبْراهِيمَ الَّذِي وَفَّى‏ 2.

ثمّ قال: وَيَخافُونَ‏ تشبيها له بالملائكة في قوله: يَخافُونَ رَبَّهُمْ‏

______________________________
(1)- سورة الانسان: آية 7

(2)- سورة النجم: آية 37

كتاب المراتب، البستي ،ص:84

مِنْ فَوْقِهِمْ‏ 1.

ثمّ قال: وَيُطْعِمُونَ الطَّعامَ‏ مدحا له، كما مدح نفسه بأنّه يطعم ولا يطعم.

و قال: عَلى‏ حُبِّهِ‏ فبيّن أنّه يحبّ اللّه.

ثمّ قال: إِنَّما نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ‏ بيّن إخلاصه، ثمّ بيّن أنّه من الصّابرين، تشبيها له بأيّوب في قوله: إِنَّا وَجَدْناهُ صابِراً 2. وسماّه ملكا في قوله: وَإِذا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً وَمُلْكاً كَبِيراً 3.

فهذه ثمانون اسما وصفة ولقبا وكنى، كلّها شرف تفرّد بها عن الجماعة، لا مشارك له فيها، وقد بيّنا أنّ ما وقع الشركة فيه، له فيها مزايا، حتّى يفضل عليهم فيها بعشرين خصلة، فيكون له تمام المائة، ممّا ليس للقوم إلى حيث انتهينا.

***______________________________
(1)- سورة النحل: آية 50

(2)- سورة ص: آية 44

(3)- سورة الانسان: آية 20

كتاب المراتب، البستي ،ص:85

فامّا الفصل الثامن [خواصّ المصاهرة]

اعلم أنّه كان لأمير المؤمنين صلّى اللّه عليه في مصاهرة رسول اللّه صلوات اللّه عليه وآله، ما لم يكن لأحد من المشايخ.

منها: ما يتّصل بفاطمة عليها السّلام نفسها: فانّ لها ضروبا من الشّرف لا يوجد للمشايخ مثلها:

أوّلها: أنّها وليدة الإسلام من بنات الرسول، ولا مشارك لها في بناته، فالصحبة معها تشرف من هذه الجهة.

الثاني: إنّ في الحديث أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ليلة المعراج ناوله رضوان‏ 1 تفّاحة، فتناولها وخلقت فاطمة منها، حتى كان الرسول صلّى اللّه عليه وآله يقول:

إذا اشتقت إلى رائحة الجنّة، قبّلت شفتيها، فأجد منها رائحة الجنّة، فهي حوريّة إنسيّة.

و الصّحبة مع هذه تشرّف.

______________________________
(1)- من الملائكة المقرّبين وهو خازن الجنان.

كتاب المراتب، البستي ،ص:86

ثمّ إنّ نسل رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله ما طهر إلّا بها، حتّى أنّ قوما من الشّيعة قالوا:

لو لا عليّ لم يكن لفاطمة كفؤ في خصالها، ورووها عن بعض الأئمّة.

و لها كمال الهجرة في أصعب وقت من الهجرة، وقال فيها الرسول عليه السّلام: فاطمة بضعة منّي، من آذاها فقد آذاني، ومن آذاني، فقد آذى اللّه، ومن آذى اللّه يوشك أن ينتقم منه.

و لم يرد هذا في بنت من بنات أحد سواها.

و فيها ورد حديث: فاطمة حصّنت فرجها، فحرّم اللّه ذريّتها على النار.

يعني من ولدته بنفسها.

و لها: أنّها من أهل العباء، وفيهم ورد من آية التطهير، وافتخر جبرئيل بكونه منهم، وهي التي كانت مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله يوم المباهلة، وشهد اللّه لها بالصّدق.

و هي التي قال زيد بن عليّ‏ 1:

المعصومون منّا خمسة: النبيّ والوصيّ والحسنان والزّهراء صلوات اللّه عليهم.

و هي التي استجاب اللّه دعوتها، وأظهر لها رزقا في المحراب، كما ظهر لمريم بنت عمران، وهي التي دارت رحاها لأشتغالها بالصّلاة، وهي التي لها أمومة الأئمّة إلى يوم القيامة، وهي التي وفت بنذرها حتى نزلت فيها سورة هَلْ أَتى‏، وهي التي ينادى في القيامة: يا أهل الموقف غضّوا أبصاركم حتّى تجوز فاطمة عليها السّلام.

و لها فضائل كثيرة ذكرنا الأشهر منها، وهي خمس عشرة خصلة، كلّ خصلة تقتضي شرف زوجها، على من ليس له زوجة مثلها، وعليّ تفرّد بها.

______________________________
(1)- هو الشهيد السعيد زيد بن عليّ بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السّلام وهو أشهر من أن يعرّف وأخباره مشهورة ومعروفة.

كتاب المراتب، البستي ،ص:87

و النوع الثاني من فضلها، أقاربها: يقتضي ذلك شرفا فيها، وفي زوجها، ولها خصال في هذا الباب:

منها: أنّها سيّدة نساء العالمين.

و منها: أنّ أباها سيّد الأوّلين والآخرين.

و منها: أنّ امّها سيّدة نساء العالمين.

و منها: أنّ الحسن وهو الإمام الأشرف، سيّد شباب الجنّة أيضا ولدها.

و منها: أنّ الحسين سيّد شباب الجنّة أيضا ولدها.

و منها: أنّ حمزة سيّد الشّهداء عمّ أبيها.

و منها: أنّ جعفرا سيّد يطير مع الملائكة، المهاجر هجرتين، والمصلّي قبلتين، والطّاعن برمحين، المقاتل بكلتا يدين، ابن عمّ أبيها، سيّد من يطير مع الملائكة.

و منها: أنّ سيّد العرب هاشم جدّها.

و منها: أنّ زوجها من نسبها، وهي من نسب زوجها.

هذه عشر خصال في النّسب، والصّحبة معها شرف لأجلها.

و ممّا يقتضى شرف الوصلة أن يتّفق بحضرة كبير، وقد علمت أنّ لها في هذا الباب ما ليس لأحد من النساء، في الأوّلين والآخرين، وذلك أن تواتر الخبر بأنّ الصّحابة اجتمعت وقالوا إنّ قلب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله مشغول بفاطمة، فلا أمّ لها، ولا مشفق، فلو أزلنا عن قلبه هذا الشّغل؟ فقالوا لأبي بكر اخطبها، فجاء إلى الرّسول صلّى اللّه عليه وآله، وقصّ عليه وخطبها،

فقال: إنّ أمرها إلى اللّه.

فقيل لعمر: فكان هذا جواب الرسول صلّى اللّه عليه وآله.

فقيل لعثمان: فقال قد تزوّجت باثنتين، ومضتا كلتاهما تحتي، وأنا أستحيي أن أخطبها!

كتاب المراتب، البستي ،ص:88

فجاؤوا إلى أمير المؤمنين وهو في بستان، يستقي ليهوديّ الماء، كلّ دلو بتمرة، وفي البلد قحط، فنزع خمسة وعشرين دلوا، فخاطبوه بذلك، وسألوه أن يخطبها.

فقال لهم: حبّا وكرامة، ومشى معهم إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، ودخل فوضع التّميرات بين يديه، ووقف كالمريب، مطرق مستحيي، لا ينظر إلى الرسول صلّى اللّه عليه وآله.

فقال له: ما وراءك يا أبا الحسن؟

فأطرق رأسه وقال: غلبني الحياء، جئت لأخطب فاطمة.

فأطرق الرسول صلّى اللّه عليه وآله ولم يكلّمه، فإذا جبرئيل عليه السّلام قد نزل وقال للرسول صلّى اللّه عليه وآله:

إنّ العليّ الأعلى يقرؤك السّلام، ويعرّفك أنّه أمر راحيل أن يخطب- وهو أفصح ملكك في السماء- وجعلني قابلا للنكاح عن عليّ، وكان اللّه تعالى وليّها، وأحضر حملة العرش للشّهادة، وأمر الرّضوان أن ينثر من شجرة طوبى زمرّدا ولؤلؤا وزبرجدا، ونثره الحور العين، وأمرك أن تزوّجها منه.

فرفع النبيّ رأسه إلى عليّ وقال: ما الذي معك؟

قال: درعي.

قال: كم تساوي؟

قال: طلب منّي بأربعمائة درهم، ...... 1 وزوّجها منه على ذلك، وأمر بإحضار طبق من بسر 2 وقال انتهبوا النّثاريّة 3.

ثمّ أمر عليّا ببيع الدّرع ويشتري لها قميصا، وسراويلا ومقنعة، ووقاية وعباء وفروة ومخدّتين، ويصرف الباقي إلى عطر، فمرّ على ذلك، وأمر صلّى اللّه عليه وآله بغسل رأسها، وألبسها ما حمل عليّ، وأطعم الهاشميّات والأقارب.

______________________________
(1)- ثلاث كلمات مطموسة وغير مقروءة.

(2)- من ثمر النخل.

(3)- هكذا تقرأ الكلمة في النص.

كتاب المراتب، البستي ،ص:89

ثمّ قال لهم: انصرفوا، بارك اللّه عليكم.

فانصرفوا، إلّا أسماء بنت عميس امرأة جعفر الطيّار، وكانت هي التي ربّت فاطمة، فوقفت.

فقال لها الرسول صلّى اللّه عليه وآله: لم تلحقي بأهلك؟

قالت: يا رسول اللّه، إنّ النساء لا بدّ لهنّ من امرأة في مثل هذه اللّيلة، يكشفن إليها أسرارهنّ، وأنا ربّيتها فلا يطيب لي تركها وحدها، فدعا لها.

ثمّ خلط الطّيب، ثمّ دعا بفاطمة، وطيّب فرقها وعنقها وبين يديها، وقال لها:

على بركة اللّه.

فلمّا دخل البيت دعا بعليّ، واستعمل باقي الطّيب فيه، ووضع يده على ظهره، وقال: على بركة اللّه، فدخل عليّ عليها، ولم ينظر إلى جانبها، حتّى صلّى ركعتين، سجد للّه وشكر على رزقه إيّاه مثلها.

فانظركم خصلة من الشّرف في هذا:

العاقد هو اللّه، والقابل جبرئيل، والخاطب راحيل، والشّهود حملة العرش، وصاحب النّثار رضوان، و&#